الشرق الاوسطرئيسي

العراق يحصل على ملياري دولار من شركة صينية في صفقة نفط مدفوعة مسبقا

بغداد – حصل العراق على دعم بقيمة ملياري دولار من شركة نفط صينية مملوكة للدولة تدفع مقدمًا، حيث يستمر في التعثر من انهيار أسعار الطاقة الناجم عن فيروس كورونا.

أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية، نقلاً عن مقابلة مع رئيس سومو، علاء الياسري، أن شركة سومو التي تشرف على صادرات النفط العراقية، اختارت شركة صينية بعد تلقيها عروض من عدة تجار.

وقال الياسري يوم السبت إن العراق “حصل على ملياري دولار بدون فائدة مع علاوة على السعر” من خلال العقد، مضيفا أن “هناك منافسة شديدة بين شركتين أوروبية وصينية ، وفازت الشركة الصينية”.

ذكرت بلومبرج أن شركة ZhenHua Oil، وهي شركة تابعة لشركة الدفاع المملوكة للدولة China North Industries Group Corp (Norinco)، قد أبرمت الصفقة.

هذه هي المرة الأولى التي يعرض فيها العراق صفقة الدفع المسبق للنفط الخام، حيث يتم استخدام النفط بشكل فعال كضمان لقرض.

كما أنه أحدث مثال على إقراض الصين لمنتجي النفط المتعثرين عبر البنوك والشركات التجارية التي تسيطر عليها الدولة.

عرضت سومو توريد ما يقرب من 130 ألف برميل يوميًا من النفط الخام لمدة خمس سنوات، وفقًا لرسالة أرسلتها إلى التجار في نوفمبر.

لقد أرادت دفعة مقدمة لمدة عام واحد من التوريد، والذي سيحقق بالأسعار الحالية أكثر من ملياري دولار، وفقًا لـ بلومبرج.

وتأتي الصفقة بعد عام شهد فيه العراق – ثاني أكبر مصدر في أوبك – تراجعا في إيراداته النفطية بمقدار النصف وسط انهيار أسعار النفط العالمية المرتبط بالوباء.

وتوقع النقد الدولي أن ينكمش اقتصادها بنسبة 11٪ في عام 2020.

في حين أن بغداد ربما تكون قد أمنت تخفيفًا قصير الأجل لأزمتها المالية، فإن الصفقة تصل إلى ما يقرب من نصف مبلغ 4 مليارات دولار شهريًا تتوقع الحكومة إنفاقه على رواتب الموظفين ومعاشات التقاعد.

تعتمد البلاد على النفط للحصول على أكثر من 90 في المائة من دخلها.

أقامت الصين المتعطشة للنفط علاقات اقتصادية وثيقة مع العراق ، الذي يصدر معظم نفطه الخام إلى آسيا والمحيط الهادئ.

في عام 2019، شكلت صادرات النفط العراقي إلى المنطقة 2.5 مليار برميل من أصل 4 مليارات برميل صدرت في ذلك العام.

في عام 2019، أبرمت بكين وبغداد اتفاقية “النفط مقابل البنية التحتية”، نظريًا مبادلة 100 ألف برميل من النفط الخام يوميًا مقابل عمل الشركات الصينية في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى