الشرق الاوسطرئيسيشؤون دوليةشئون أوروبية

العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي تتحول لأول مرة إلى ما دون الصفر

تحولت العقود الآجلة للنفط الخام الامريكي السلبية يوم الاثنين لأول مرة في التاريخ مع امتلاء مساحة التخزين مما يثبط عزاء المشترين حيث تشكك البيانات الاقتصادية الضعيفة من المانيا واليابان في الوقت الذي سيتعافى فيه استهلاك الوقود.

جف الطلب المادي على النفط الخام ، مما خلق وفرة في العرض العالمي حيث يبقى مليارات الناس في منازلهم لإبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.

وانخفض عقد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر مايو 19.06 دولارًا أو 104.3٪ إلى خصم 79 سنتًا للبرميل عند الساعة 2:09 مساءً (1809 بتوقيت جرينتش) بعد أن لامس أدنى مستوى له على الإطلاق – 1.43 دولارًا للبرميل. ونزل برنت 1.85 دولارًا أو 6.6٪ إلى 26.23 دولارًا للبرميل.

يتداول عقد خام غرب تكساس الوسيط في يونيو بشكل أكثر نشاطًا عند مستوى أعلى بكثير عند 21.6 دولار للبرميل. كان الفارق بين مايو ويونيو أكثر من 23 دولارًا ، وهو الأوسع في التاريخ لأقرب عقدين شهريين.

قام المستثمرون بكفالة الخروج من عقد مايو قبل انتهاء صلاحيته في وقت لاحق يوم الاثنين بسبب نقص الطلب على النفط الفعلي.

عندما ينتهي عقد مستقبلي ، يجب على المتداولين أن يقرروا ما إذا كانوا سيستلمون النفط أو يديرون مراكزهم في عقد مستقبلي آخر لشهر لاحق.

وتعرضت سوق النفط لضغوط شديدة بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، مع انخفاض كبير في الطلب. وتكافح مرافق التخزين الأميركية الآن للتعامل مع وفرة النفط، مما يضعف الأسعار أكثر.

كما أظهرت بيانات رسمية اليوم تراجع صادرات السعودية من النفط الخام في فبراير/شباط الماضي إلى نحو 7.278 ملايين برميل يوميا، مقارنة مع 7.294 ملايين برميل يوميا في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتقدم الرياض وأعضاء آخرون بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أرقام التصدير الشهرية إلى مبادرة البيانات المشتركة التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” للأنباء عن وحيد علي كبيروف الرئيس التنفيذي لشركة “لوك أويل” -ثاني أكبر منتج روسي للنفط- أن الشركة ستقلص إنتاجها بمقدار أربعين ألف برميل يوميا، في إطار اتفاق عالمي.

وكانت مجموعة “أوبك بلس” اتفقت على تقليص الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا في مايو/أيار ويونيو/حزيران المقبلين، نظرا لانخفاض الطلب جراء انتشار فيروس كورونا، والتنافس المحموم على زيادة الإنتاج بين روسيا والسعودية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق