رئيسيشئون أوروبية

ألمانيا تطلق مرحلة إنذار بشأن الغاز وتتهم روسيا بارتكاب ‘هجوم اقتصادي’

أطلقت ألمانيا “مرحلة الإنذار” من خطتها الطارئة بشأن الغاز اليوم الخميس ردا على انخفاض الإمدادات الروسية لكنها لم تسمح للمرافق بنقل تكاليف الطاقة الباهظة للعملاء في أكبر اقتصاد في أوروبا.

وهذا الإجراء هو أحدث تصعيد في المواجهة بين أوروبا وموسكو منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، الأمر الذي كشف اعتماد التكتل على إمدادات الغاز الروسي وأثار بحثًا محمومًا عن مصادر بديلة للطاقة.

يمثل القرار، الذي أعلنه وزير الاقتصاد ، تحولًا صارخًا خاصة بالنسبة لألمانيا، التي أقامت علاقات قوية في مجال الطاقة مع موسكو تعود إلى فترة الحرب الباردة.

أثار انخفاض تدفقات الغاز تحذيرات هذا الأسبوع من أن ألمانيا قد تسقط في حالة ركود إذا توقفت الإمدادات الروسية تمامًا.

أظهر مؤشر S&P Global لمديري المشتريات (PMI) يوم الخميس أن الاقتصاد يفقد الزخم في الربع الثاني.

وقال وزير الاقتصاد روبرت هابيك في بيان “يجب ألا نخدع أنفسنا .. قطع إمدادات الغاز هو هجوم اقتصادي علينا من قبل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين” مضيفا أن الألمان سيتعين عليهم خفض الاستهلاك.

وأضاف “من الواضح أن استراتيجية بوتين هي خلق حالة من عدم الأمان ورفع الأسعار وتقسيمنا كمجتمع”. هذا ما نحاربه”.

وقال هابك إنه من المأمول تجنب تقنين الغاز لكن لا يمكن استبعاده.

ونفت روسيا أن يكون خفض إمدادات الغاز مع سبق الإصرار، وألقت شركة جازبروم الموردة الحكومية باللوم على التأخير في إعادة المعدات المجهزة بسبب العقوبات الغربية.

وبموجب خطة المرحلة الثانية، ستقدم برلين خط ائتمان بقيمة 15 مليار يورو (15.76 مليار دولار) لملء مرافق تخزين الغاز.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إطلاق نموذج مزاد الطاقة هذا الصيف لتشجيع مستهلكي الغاز الصناعي على توفيره.

تقوم الحكومة بتنشيط “مرحلة الإنذار” الثانية من خطة طوارئ من ثلاث مراحل عندما ترى مخاطر عالية لنقص الإمدادات على المدى الطويل.

كما يسمح نظريًا للمرافق بتمرير أسعار مرتفعة إلى الصناعة والأسر وبالتالي المساعدة في خفض الطلب.

كان الانتقال إلى المرحلة التالية موضع تكهنات منذ أن خفضت غازبروم التدفقات عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 عبر بحر البلطيق إلى 40٪ فقط من طاقتها الأسبوع الماضي.

في مواجهة تدفقات الغاز المتضائلة من المورد الرئيسي روسيا، كانت ألمانيا منذ أواخر مارس في المرحلة الأولى من خطتها للطوارئ، والتي تشمل مراقبة أكثر صرامة للتدفقات اليومية والتركيز على ملء مرافق تخزين الغاز.

في المرحلة الثانية، لا يزال السوق قادرًا على العمل دون الحاجة إلى تدخل الدولة الذي قد يبدأ في مرحلة الطوارئ النهائية.

وقال تاجر غاز في أوروبا “لقد شهدنا بالفعل بعض التخفيضات الخطيرة”. وقال “النظام لا يزال يتأقلم، لكن لم يتبق الكثير”.

من المقرر أن يخضع نورد ستريم 1 للصيانة في 11-21 يوليو عندما تتوقف التدفقات.

قال رئيس وكالة الطاقة الدولية يوم الأربعاء إن روسيا قد تقطع الغاز عن أوروبا بالكامل لتعزيز نفوذها السياسي، مضيفا أن أوروبا بحاجة للاستعداد الآن.

أظهرت بيانات المشغلين استقرار تدفقات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر نورد ستريم 1 وعبر أوكرانيا الخميس، في حين ارتفعت التدفقات العكسية على خط أنابيب يامال.

حددت عدة دول أوروبية إجراءات لتحمل ضغوط الإمدادات وتجنب نقص الطاقة في فصل الشتاء وارتفاع التضخم الذي قد يختبر عزم القارة على الإبقاء على العقوبات على روسيا.

كما دفعت تخفيضات الإمدادات الشركات الألمانية إلى التفكير في تخفيضات مؤلمة في الإنتاج واللجوء إلى أشكال ملوثة للطاقة كانت تعتبر في السابق غير واردة لأنها تتكيف مع احتمالية نفاد الغاز الروسي.

وأشار الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء إلى أنه سيتجه بشكل مؤقت إلى استخدام الفحم لسد النقص في الطاقة، بينما وصف تخفيضات إمدادات الغاز في موسكو بأنها “تحركات مارقة”.

قال رئيس السياسة المناخية في التكتل، فرانس تيمرمانز، يوم الخميس إن 10 من أصل 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي أصدرت “إنذارًا مبكرًا” بشأن إمدادات الغاز – وهو أول وأقل مستويات الأزمات الثلاثة التي تم تحديدها في لوائح أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي.

وأضاف “خطر حدوث انقطاع كامل للطاقة أصبح الآن أكثر واقعية من أي وقت مضى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى