التصنيفات
رئيسي شئون أوروبية

روسيا توقف إمدادات الغاز الطبيعي إلى لاتفيا

أعلنت شركة الطاقة الروسية غازبروم أنها أوقفت شحن الغاز الطبيعي إلى لاتفيا.

وقال بيان صادر عن شركة غازبروم، السبت، أن إمدادات الغاز الطبيعي إلى لاتفيا توقفت لأنها لا تستوفي شروط الشحن .

وسبق أن أوقفت غازبروم تدفقات الغاز إلى كل من بولندا وبلغاريا وفنلندا وهولندا لإحجامها عن الدفع بالروبل الروسي.​​​​​​​

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدد في مارس/ آذار الماضي، بقطع إمدادات الغاز عن ما وصفها بـ”الدول غير الصديقة”، في حال رفضها الدفع بالروبل، وذلك ردا على العقوبات التي تفرضها هذه الدول على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا.

سلّمت روسيا كميات أقل من الغاز إلى أوروبا اليوم الأربعاء في تصعيد إضافي لمواجهة الطاقة بين موسكو والاتحاد الأوروبي، الأمر الذي سيجعل من الصعب على الاتحاد الأوروبي أن يملأ المخزن قبل موسم التدفئة الشتوي وأكثر تكلفة.

خفض الإمدادات، الذي أعلنته شركة غازبروم في وقت سابق من هذا الأسبوع، قلل من قدرة خط أنابيب نورد ستريم 1 – طريق التسليم الرئيسي إلى أوروبا- إلى خمس طاقته الإجمالية.

كما يمثل نورد ستريم 1 حوالي ثلث إجمالي صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا.

ووافقت دول الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء على خطة طوارئ ضعيفة لكبح الطلب على الغاز بعد إبرام اتفاقات حل وسط للحد من التخفيضات في بعض الدول، على أمل أن يخفف انخفاض الاستهلاك من التأثير في حال أوقفت موسكو الإمدادات تمامًا.

تسلط الخطة الضوء على المخاوف من أن الدول لن تكون قادرة على الوفاء بأهداف إعادة ملء التخزين والحفاظ على دفء مواطنيها خلال أشهر الشتاء وأن النمو الاقتصادي الهش في أوروبا قد يتعرض لضربة أخرى إذا كان لا بد من تقنين الغاز.

قال محللو رويال بنك أوف كندا إن الخطة قد تساعد أوروبا على اجتياز فصل الشتاء شريطة أن تكون تدفقات غاز من روسيا في حدود 20-50٪ من طاقتها، لكنهم حذروا من “الرضا عن الذات في السوق، وقد حل السياسيون الأوروبيون الآن مسألة الاعتماد على الطاقة الروسية”.

وبينما ألقت موسكو باللوم على تأخير إعادة التوربينات التي تعمل بالخدمة والعقوبات في خفض الإمدادات.

اتهمت بروكسل روسيا باستخدام الطاقة كسلاح لابتزاز التكتل والانتقام من العقوبات الغربية على غزوها لأوكرانيا.