رئيسيفلسطين

أعضاء حزب العمل البريطاني يطالبون كير ستارمر بالتحدث علنا ​​عن العنف الإسرائيلي في القدس

دعا أعضاء حزب العمل البريطاني زعيمه، كير ستارمر، للتحدث علانية ضد عمليات الإخلاء التي تخطط لها السلطات الإسرائيلية للعائلات الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة، واستخدامها للعنف ضد المتظاهرين والمصلين في المدينة.

دعت عريضة قدمتها شبكة العمل المسلم، وهي جماعة مناصرة، السبت، وزيرة خارجية الظل ليزا ناندي، للتحدث علانية ضد الهجمات التي تشنها القوات الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى والإخلاء المخطط لأكثر من 40 فلسطينيا في حي الشيخ جراح.

حيث تلقت العريضة أكثر من 1000 توقيع في غضون ساعات من إطلاقها.

وجاء في البيان “نحن الموقعون أدناه، كأعضاء ومؤيدين من حزب العمل، ندعو حزب العمل إلى إدانة عاجلة وقاطعة للعنف ضد المدنيين الفلسطينيين وتهجيرهم من قبل القوات الإسرائيلية”.

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، السبت، عددا من الفلسطينيين في البلدة القديمة بالقدس وأصابت ما لا يقل عن 90 شخصا بحسب مسعفين، فيما توافد عشرات الآلاف من المصلين على الأقصى للاحتفال بليلة القدر.

وفي اليوم السابق، أصيب أكثر من 200 شخص جراء استخدام القوات الإسرائيلية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط لتفريق الآلاف الذين تجمعوا للصلاة في المسجد الأقصى في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان.

وتأتي المواجهات فيما تواصل السلطات قمع الاحتجاجات المتزايدة على الإجلاء الوشيك لست عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة.

“دافعوا عن السلام والعدالة”

ودعت الالتماس ستارمر وناندي، رئيس أصدقاء العمل في فلسطين والشرق الأوسط، إلى “التحدث بشكل عاجل ضد هذا التصعيد العنيف من قبل القوات الإسرائيلية، والدفاع عن حقوق الإنسان غير القابلة للتصرف للفلسطينيين، ودعم إنفاذ القانون بشكل فعال”.

وقالت “المجتمعات في جميع أنحاء بريطانيا بحاجة ماسة إلى حزب العمال ليضع رؤيته للمملكة المتحدة والعالم. نحن بحاجة إلى الدفاع عن السلام والعدالة. يجب أن يشمل ذلك الوقوف مع المجتمعات الفلسطينية في هذه اللحظة الأكثر إلحاحًا”.

وتحدث وزير خارجية الظل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في حزب العمال، واين ديفيد، يوم السبت، ضد التصعيد في القدس.

وكتب على تويتر “يجب وقف عمليات الإخلاء القسري في القدس الشرقية. ويجب على إسرائيل احترام القانون الدولي وإنهاء محاولات المستوطنين الإسرائيليين للسيطرة على منازل الفلسطينيين”.

ووصف العنف في الأقصى بأنه “غير مقبول على الإطلاق” وحث إسرائيل على احترام دور العبادة.

ومع ذلك، أثار عدم وجود كلمة رسمية من الزعيم أو وزير خارجية الظل ردود فعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتبت نبيلة مولانا، ممثلة الشباب من حزب العمال الشباب، أثناء مشاركتها في الالتماس: “عندما نضطر إلى دعوة حزبنا لاتخاذ موقف ضد العنف، من الصعب ألا نتساءل عما يمثله الحزب”.

أعرب العديد من السياسيين من حزب العمال عن مخاوفهم بشأن الوضع الحالي في الشيخ جراح، بما في ذلك الزعيم السابق جيريمي كوربين وزارة سلطانة وريتشارد بورغون والزعيم الاسكتلندي أنس سروار.

يأتي الالتماس بعد أسابيع من حصول ميدل إيست آي حصريًا على خطاب أرسله أعضاء حزب العمل الفلسطيني إلى ستارمر، يتهمه بالإشراف على “بيئة معادية” للفلسطينيين داخل الحزب.

في الشهر الماضي، تعرض الزعيم لمزيد من الانتقادات بعد انسحابه من إفطار رمضان، أو وجبة الإفطار، بسبب دعم أحد المنظمين لمقاطعة التمور الإسرائيلية.

ولم يعلق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون علنا ​​بعد على الوضع في القدس.

نشرت القنصلية البريطانية في القدس الأسبوع الماضي مقطع فيديو يظهر القنصل العام فيليب هول يزور الشيخ جراح ويتحدث إلى السكان.

وقال هول إن “موقف المملكة المتحدة من هذا واضح”. “القدس الشرقية محتلة وضمها بشكل غير قانوني، قوانين الاستعادة والتخطيط هنا وتطبيقها غير عادلة ، وتخرق التزامات إسرائيل كقوة محتلة”.

دعت العديد من المنظمات الإسلامية في المملكة المتحدة الحكومة البريطانية إلى التحرك ضد العدوان الإسرائيلي وعمليات الإخلاء في الشيخ جراح.

وحث المجلس الإسلامي البريطاني الحكومة على “إدانة العنف الإسرائيلي” والتمسك بالقانون الدولي فيما يتعلق بالاحتلال وبناء المستوطنات غير الشرعية.

وقالت رابطة مسلمي بريطانيا: “تقع على عاتق المملكة المتحدة مسؤولية التصرف، لا سيما بالنظر إلى الدور التاريخي لبريطانيا في احتلال فلسطين. والفشل في القيام بذلك يرقى إلى إنكار حق الفلسطينيين في الوجود ويمكّن الفصل العنصري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق