رئيسيشمال إفريقيا

القصر الملكي المغربي: البحرين ستفتتح قنصلية في الصحراء الغربية

الرباط – صرح القصر الملكي المغربي، الخميس، أن البحرين ستفتح قنصلية في الصحراء الغربية التي يسيطر عليها المغرب، لتنضم إلى الدول العربية الأخرى في دعم الرباط.

وذلك بعد إعلان حركة البوليساريو المستقلة في الإقليم المتنازع عليها أنها استأنفت كفاحها المسلح.

وستكون القنصلية في مدينة العيون، أكبر مدن الصحراء الغربية، وجاء قرار فتحها بعد اتصال هاتفي بين الملك محمد السادس وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وتسعى حركة جبهة البوليساريو للاستقلال إلى تقرير مصير الصحراء الغربية، وهي منطقة صحراوية شاسعة يسيطر عليها المغرب منذ عام 1975 ويطالب بها بين ولاياته الجنوبية.

وكانت الإمارات أول دولة عربية تفتح بعثة دبلوماسية في العيون في وقت سابق من هذا الشهر وقال المغرب إن الأردن سيحذو حذوها.

قالت وزارة الخارجية المغربية، الثلاثاء، إن هايتي ستكون أول دولة غير عربية وغير إفريقية تفتح قنصلية لها في مدينة الداخلة جنوب الصحراء الغربية.

فتحت أكثر من اثنتي عشرة دولة أفريقية الآن قنصليات في الصحراء الغربية ، حيث تواصل الرباط حشد الدعم لسيطرتها على المنطقة – بعد عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي في عام 2017 ، بعد 33 عامًا.

انتهى وقف إطلاق النار

الصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة، ويعتقد أن لديها احتياطيات نفطية كبيرة وموارد معدنية.

واتهمت جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر المغرب مرارًا باستغلال الموارد الطبيعية للمنطقة، بينما يعيش نصف السكان الأصليين في مخيمات وفي المنفى، في انتظار استفتاء وعدت به الأمم المتحدة للتصويت على استقلال المنطقة.

في سبتمبر 1991، وقع الجانبان – المغرب وجبهة البوليساريو – اتفاقًا لوقف إطلاق النار استمر لمدة ثلاثة عقود، حتى وقت سابق من هذا الشهر عندما شن الجيش المغربي عملية عسكرية في منطقة عازلة في الصحراء الغربية.

وقالت الرباط إن أقصى ما يمكن أن تقدمه كحل سياسي للنزاع هو الحكم الذاتي.

وترفض جبهة البوليساريو والجزائر المجاورة ذلك وتقولان إنهما تريدان إجراء استفتاء على أن يكون استقلال الصحراء الغربية أحد الخيارات.

تقدر جبهة البوليساريو عدد السكان الأصليين في الصحراء الغربية بما بين 35000 و 500000 وطالبت منذ فترة طويلة بحقهم في إجراء استفتاء.

ودعت فرنسا، المؤيدة للاقتراح المغربي بالحكم الذاتي والشريك الاقتصادي الأول للمملكة، إلى العودة إلى محادثات السلام، لكنها لم تمارس ضغوطا جادة في هذا الشأن.

في أعقاب العملية العسكرية المغربية، قالت حركة الاستقلال في 13 نوفمبر / تشرين الثاني إنها انسحبت من وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، وأعلنت الحرب.

وقال محمد سالم ولد السالك المسؤول البارز في البوليساريو في وقت سابق من الشهر الجاري إن “الحرب بدأت والجانب المغربي قضى على وقف إطلاق النار”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق