رئيسيمنوعات

الممثل راسل كرو يتبرع لإعادة بناء مطعم تضرر في انفجار مرفأ بيروت

أعلن الممثل الأمريكي راسل كرو التبرع للمساعدة في إعادة بناء مطعم “لو شيف ” الشهير والذي تضرر جراء انفجار مرفأ بيروت المدمر.

فقا لصفحة “غوفاندمي” المعنية بجمع التبرعات لهذا المطعم الذي ترك الانفجار أضرار كبيرة عليه، أنهم تلقوا “تبرعا سخيا للغاية” من شخص يُدعى راسل كرو.

ومن جانبه، أكد الممثل راسل كرو الحائز على جائزة الأوسكار أنه تبرع لإحياء ذكرى الطاهي الراحل، أنطوني بوردان، الذي قدم مطعم لو شيف في أحد أفلامه الوثائقية.

وقال كرو في تغريدة على تويتر: “اعتقدت أنه ربما كان سيفعل ذلك إذا كان لا يزال على قيد الحياة”.

وأضاف قائلا: “أتمنى لكم ولمطعم لو شيف الأفضل، وأتمنى عودة الأمور إلى طبيعتها في أقرب وقت”.

ويقع مطعم لو شيف في منطقة الجميزة السكنية الأقرب إلى موقع الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 أغسطس/ آب الجاري ،والذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص وأصاب آلافا آخرين بجراح.

وبدأ جمع التبرعات للمطعم “وصاحبه شربل باسيل” من قبل المخرجة أماندا بيلي والصحفي ريتشارد هول، وكان الهدف في الأصل جمع 13 ألف دولار، لكن التبرعات وصلت إلى هدفها، بما في ذلك 5 آلاف دولار من كرو، في غضون يوم واحد.

يقول المنظمون إنهم سيستمرون في قبول التبرعات لدعم موظفي المطعم حتى يتم إعادة فتحه.

واشتهر المطعم من خلال زيارة الطاهي الشهير أنطوني بوردان، الذي توفي عام 2018، لبيروت مرتين وتناول الطعام في لو شيف خلال الزيارتين.

وقال خلال فيلمه الوثائقي “لا حجوزات” الذي عرض عام 2010 : “لو شيف مكان أسطوري في بيروت، يشتهر بالبساطة والمباشرة وكلاسيكيات الطراز المنزلي، والجميع يأتي إلى هنا”.

وهز انفجار قوي ميناء بيروت يوم الثلاثاء 4/8  بعد أن اشتعل مخزون مهمل من نترات الأمونيوم يبلغ 2750 طناً مخزناً في أحد المستودعات.

نترات الأمونيوم مادة كيميائية تُستخدم غالبًا في صنع القنابل وتُستخدم بشكل شائع في الأسمدة. تم استبعاد الإرهاب كسبب محتمل للانفجار.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق