رئيسيشئون أوروبية

المملكة المتحدة : قراصنة مرتبطون بروسيا يستهدفون سرقة أبحاث لقاح كورونا

ذكرت وكالة الأمن السيبراني في المملكة المتحدة اليوم الخميس أن مجموعة من المتسللين “شبه المؤكد” هم جزء من أجهزة المخابرات الروسية يحاولون الوصول إلى أسرار المنظمات البريطانية والأمريكية والكندية التي تعمل ايجاد لقاح فيروس كورونا.

وفي تقرير استشاري ، قام المركز القومي للأمن السيبراني (NCSC) بتفصيل “نشاط مجموعة التهديد المعروفة باسم APT29” ، وقال إن شركات الأدوية والمجموعات البحثية في المملكة المتحدة هي المستهدفة.

وقالت الوكالة ، وفقًا لتقييمهم ، إن APT29 ، التي تحمل أيضًا اسم الدوقات أو كوزي بير ، كانت “شبه مؤكد” جزءًا من أجهزة المخابرات في الكرملين.

وقالت “هذا التقييم مدعوم أيضا من قبل شركاء في المؤسسة الكندية لأمن الاتصالات (CSE) ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية (DHS) ووكالة أمن البنية التحتية للأمن السيبراني (CISA) ووكالة الأمن القومي (NSA)”.

وقالت اللجنة إن حملة APT29 للأنشطة الخبيثة “مستمرة ، في الغالب ضد أهداف الحكومة والدبلوماسية والفكر والرعاية الصحية والطاقة لسرقة الملكية الفكرية القيمة”.

وقال بول تشيتشيستر ، مدير عمليات المركز ، “إننا ندين هذه الهجمات الدنيئة ضد أولئك الذين يقومون بعمل حيوي لمكافحة جائحة الفيروس التاجي”.

وقال تشيتشيستر “بالعمل مع حلفائنا ، يلتزم المركز الوطني لحماية الطبيعة بحماية أصولنا الأكثر أهمية وأولويتنا القصوى في هذا الوقت هي حماية القطاع الصحي”.

وأضاف: “نحث المنظمات على التعرف على النصائح التي نشرناها للمساعدة في الدفاع عن شبكاتهم”.

وفقًا لوكالة الأمن السيبراني البريطانية ، تشمل الأهداف المعروفة لـ APT29 منظمات أبحاث وتطوير اللقاحات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا.

تستخدم المجموعة مجموعة متنوعة من الأدوات والتقنيات ، بما في ذلك التصيد الاحتيالي والبرامج الضارة المخصصة المعروفة باسم “WellMess” و “WellMail”.

وكانت الآمال بإنتاج لقاح ضد فيروس كورونا تزايدت بعد أن أكدت التجارب في بريطانيا وأميركا تحقيق نتائج واعدة.

وكشف فريقا البحث في كل من جامعة أكسفورد البريطانية وشركة “مودرنا” الأميركية عن أن الأشخاص الذين خضعوا للتجارب ظهر لديهم علامات المناعة ضد الفيروس.
ويقوم الفريقان بتطوير لقاحين تجريبيين منذ عدة أشهر لحماية ملايين الأشخاص من الإصابة بفيروس كورونا في المستقبل.

وقال علماء أكسفورد إنهم واثقون بنسبة 80% بأنهم سينتجون اللقاح بحلول سبتمبر المقبل. وكان الأشخاص الذين أخذوا لقاح أكسفورد قد تطورت لديهم أجسام مضادة وخلايا بيضاء تدعى الخلايا “التائية” التي تساعد الأجسام البشرية على محاربة الفيروس عند الإصابة بها وفق ما قاله الباحثون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق