الشرق الاوسطرئيسي

المملكة السعودية تسعى إلى تبييض لغة تقرير المناخ التاريخي

سعت المملكة العربية السعودية إلى استبدال الإشارات إلى “انبعاثات الكربون” بـ “انبعاثات غازات الاحتباس الحراري” في تقرير تاريخي جديد عن تغير المناخ ، وفقًا لصحيفة “فاينانشيال تايمز”.

نقلاً عن مصادر شاركت في مناقشات حول تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التابعة للأمم المتحدة، ذكرت الفاينانشيال تايمز يوم الاثنين أن المملكة المعتمدة على النفط اعترضت على بعض الصياغة في ملخص التقرير أثناء مفاوضات افتراضية مع العلماء.

لكن أحد المصادر قال إن “العلم ساد”.

وتأتي محاولة المملكة الواضحة لتبييض بعض لغة التقرير بعد إطلاق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للمبادرة السعودية الخضراء هذا العام، والتي تهدف إلى تقليل انبعاثات الكربون في المنطقة بنسبة 60 في المائة وزراعة 10 مليارات شجرة.

وفقًا لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، فإن ما بين 70 إلى 90 بالمائة من شبه الجزيرة العربية مهددة بالتصحر.

تعد المملكة العربية السعودية من بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي يُتوقع أن تتأثر بزيادة كبيرة في متوسط ​​درجة حرارة الهواء والحرارة الشديدة قبل نهاية القرن.

لم تدرس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التأثير المتوقع لتغير المناخ على بلدان محددة ولكنها قسمت الكوكب إلى عدة مناطق مختلفة.

وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، تم تقسيم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى خمس مناطق: البحر الأبيض المتوسط ​​(التي تشمل تركيا ولبنان وإسرائيل وغيرها)؛ شمال أفريقيا؛ الصحراء. شبه الجزيرة العربية؛ وغرب آسيا الوسطى (التي تشمل العراق وإيران).

وفقًا لاستنتاجات تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ – الذي وقعه 234 عالمًا من جميع أنحاء العالم – من المتوقع أن تصل المنطقة، إلى جانب بقية الكوكب، إلى متوسط ​​درجات حرارة أعلى بمقدار 1.5 درجة من خط الأساس لما قبل الصناعة بحلول عام 2040.

يسرد التقرير العديد من العواقب الناجمة عن الحرارة الشديدة، والتي تتراوح بين تأثيرها على صحة الإنسان – تحول في معدل التلقيح للأمراض، وتفاقم صعوبات الجهاز التنفسي، وعدم القدرة على إراحة جسم الإنسان من الإجهاد الحراري أثناء الليل – لتأثيره على غلة المحاصيل ونفوق الماشية، وحتى المباني ومحطات الكهرباء النووية والنقل.

في شمال إفريقيا، ذكر التقرير أن العلماء لديهم “ثقة عالية” في أن موجات الحر والضغط الحراري القاتل سيزدادان بشكل كبير بحلول نهاية القرن. ستكون نوبات البرد وأيام الصقيع أقل احتمالا.

من المحتمل جدًا أن ترتفع درجات الحرارة في جميع سيناريوهات الانبعاثات المستقبلية وجميع مناطق إفريقيا.

بحلول نهاية القرن، من المرجح جدًا أن تشهد جميع المناطق الأفريقية ارتفاعًا في درجات الحرارة يزيد عن 3 درجات مئوية”، كما جاء في التقرير.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تشهد الصحراء وأجزاء من الساحل زيادات في هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات الغزيرة.

في السودان هذا الأسبوع، دمرت الفيضانات الغزيرة الناجمة عن الأمطار الغزيرة آلاف المنازل في جميع أنحاء البلاد.

وذكرت الأمم المتحدة أن 12000 شخص قد تضرروا جراء تقلب المناخ.

في شمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط ​​- بما في ذلك دول مثل تركيا التي شهدت أيضًا فيضانات جماعية هذا العام – يتوقع العلماء زيادة الجفاف الزراعي والبيئي بالإضافة إلى ارتفاع في الجفاف والطقس الحرائق.

يُعرِّف التقرير طقس الحرائق على أنه زيادة احتمالية نشوب حرائق غابات وتحولات في موسم الحرائق، ناجمة عن تواتر العواصف الرعدية وكذلك اتجاهات الاحترار والجفاف على المدى الطويل.

وإلى جانب الدمار المادي الذي يمكن أن تسببه الحرائق، تنتج أيضًا أعمدة دخان تقلل من جودة الهواء والماء وكذلك صحة الإنسان.

تؤثر التغيرات في الرياح التي تسببها الحرائق أيضًا على نثر البذور والأنشطة الحيوانية والزراعة.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن تشهد إيران والعراق تدهور التربة الصقيعية الجبلية وعدم استقرار المنحدرات الجبلية.

وستشهد المنطقة زيادة في كثافة وتواتر هطول الأمطار الغزيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى