شمال إفريقيا

النّهضة التونسية تدعو مجددًا لـ”التعجيل” بإجراء الانتخابات البلدية

تونس- جدّدت حركة “النهضة” التونسية، اليوم الأربعاء، تأكيدها على ضرورة “التعجيل” بإجراء الانتخابات البلدية المقررة ربيع العام المقبل، “ضمن أوسع توافق حزبي ممكن”.

يأتي ذلك عقب إعلان قيادي تونسي معارض، أمس الثلاثاء، أن هيئة الانتخابات بالبلاد أبلغت أحزاب المعارضة، “بوجود عراقيل تحول دون إجراء الانتخابات البلدية ربيع العام المقبل”.

وقالت حركة “النهضة” (68 نائبا/ 217)، في بيان إن “المصلحة الوطنية تقتضي التعجيل بإنجاز الانتخابات البلدية ضمن أوسع توافق ممكن”.

وأضاف البيان أن “الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اجتمعت، أمس، مع 3 أحزاب هي حركة النهضة، وحزب نداء تونس (56 نائبًا) والاتحاد الوطني الحر (12 نائبًا)، عقب اجتماعها صباح اليوم نفسه مع 10 أحزاب، من أجل التشاور حول موعد الانتخابات”.

ووفق البيان، اقترحت “الأحزاب الثلاثة (النهضة والنداء والاتحاد الوطني الحر)، قبل أسبوع، على هيئة الانتخابات تأخير موعد إجراء الاقتراع من موعده المقرر في مارس/ آذار المقبل إلى أجل لا يتجاوز أواخر أبريل/ نيسان (أو) بداية مايو/ أيار المقبل”.

واعتبر أن “التأخير يأتي مراعاة لموقف أحزاب أعربت عن تحفظها عن الموعد المعلن من قبل الهيئة (مارس/ آذار القادم).

والشهر الماضي، أعلنت 10 أحزاب وحركات “مشروع تونس” و”المستقبل” و”آفاق تونس” و”المبادرة الوطنية الدستورية التونسية” و”العمل الوطني الديمقراطي” و”الجمهوري” و”المسار” و”تونس أولًا” و”البديل التونسي” و”اللقاء الديمقراطي”، تحفظها على الموعد المحدد من قبل هيئة الانتخابات.

وفي تصريحات إعلامية، قال المتحدث باسم حركة “النهضة”، عماد الخميري، اليوم، إن حزبه “مع تحديد أقرب موعد للانتخابات، ومنفتح على مقترحات الأحزاب السياسية”.

والأربعاء الماضي، دعت أحزب “النهضة” و”نداء تونس”، و”الاتحاد الوطني الحر”، هيئة الانتخابات إلى عقد لقاء تشاوري مع جميع الأحزاب السياسية، لتحديد موقفها من موعد الانتخابات البلدية المقبلة.

والأسبوع الماضي، قال المنجي الحرباوي، المتحدث باسم حركة “نداء تونس”، في تصريحات إعلامية، إن حزبه اقترح موعد 15 مايو/ أيار المقبل، تاريخًا جديدًا لإجراء الانتخابات البلدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى