رئيسيشئون أوروبية

بريطانيا تعتزم ترجيل طالبي اللجوء إلى جزر نائية و ردود فعل غاضبة

وعد رئيس الوزراء بوريس جونسون بتشديد إجراءات مواجهة الهجرة غير الشرعية بعد أن عبر آلاف من طالبي اللجوء القناة الإنجليزية هذا العام.

وتبين أن أحدث هذه الإجراءات هو طلب وزيرة الداخلية بريتي باتيل من مسؤولي نظام الهجرة أن يدرسوا إرسال طالبي اللجوء إلى جزر منعزلة تبعد 4.000 ميلًا عن المملكة المتحدة.

للمزيد / نواب المملكة المتحدة يناقشون مشروع قانون الهجرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

ووفقًا لصحيفة سكاي نيوز، تنظر بريطانيا في إرسال طالبي اللجوء إلى جزيرة أسنشن وسانت هيلانة في جنوب المحيط الأطلسي، وهما جزيرتان صغيرتان يفصل بينهما 800 ميلًا في وسط المحيط الأطلسي في منتصف الطريق تقريبًا بين إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

فكرة سخيفة وغير إنسانية

وجاءت ردود الفعل معارضة للغاية ووصفت اقتراح وزارة الخارجية بأنه “خيالي”. وكتب وزير داخلية الظل في حزب العمال، نيك سيموندس ساخرًا على تويتر “هذه فكرة سخيفة وغير إنسانية وغير عملية على الإطلاق ومكلفة للغاية، لذا يبدو من المعقول تمامًا أن تقترحها حكومة حزب المحافظين”.

وقال مصدر من وزارة الداخلية “إننا نضع خططًا لإصلاح السياسات والقوانين المتعلقة بالهجرة غير الشرعية واللجوء لضمان قدرتنا على توفير الحماية لمن يحتاجون إليها مع منع إساءة استخدام نظام الهجرة”.

وبحسب سكاي نيوز، طلبت وزارة الداخلية من موظفي الخدمة المدنية البحث في كيفية إدارة الدول الأخرى لأنظمة الهجرة لديها، وتوصلوا إلى أن أستراليا هي واحدة من الدول التي تحتجز طالبي اللجوء طالبي اللجوء في الخارج أثناء مراجعة طلباتهم.

لا تزال الهجرة واللجوء مثار جدل كبير في المملكة المتحدة حيث عبر أكثر من 5.000 شخص القناة الإنجليزية هذا العام حتى الآن، أغلبهم على قوارب مطاطية صغيرة.

في أوائل سبتمبر/ أيلول وصل أكثر من  400 مهاجر في يوم واحد. صرح بعدها بوريس جونسون بأن المملكة المتحدة هي “هدف ومغناطيس” للمتاجرين بالبشر ووعد بتغيير القانون للمساعدة في حل الأزمة.

بريطانيا تريد اعتراض قوارب المهاجرين في المياه وإعادتها مباشرةً إلى فرنسا

وفي الشهر الماضي، أعلنت الحكومة البريطانية أنها تريد اعتراض قوارب المهاجرين في البحر وإعادتها مباشرةً إلى فرنسا في محاولة للحد من الأعداد الكبيرة التي عبرت القناة الإنجليزية في الأيام الأخيرة.

وعينت وزيرة الداخلية بريتي باتيل “قائد التهديد السري للقناة” والذي سيعمل على محاربة الهجرة غير الشرعية إلى بريطانيا بجعل “الطريق غير صالح لعبور القوارب الصغيرة”.

تريد بريطانيا من باريس إيقاف المزيد من السفن الصغيرة المتجهة إلى انجلترا وإعادتها إلى الموانئ الفرنسية بدلًا من مرافقتها حتى وصولها إلى المياه البريطانية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق