الشرق الاوسطرئيسي

اليمن: الأطراف المتحاربة تتفق على هدنة لمدة شهرين

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إن الأطراف المتحاربة في الصراع المستمر منذ سبع سنوات في اليمن اتفقت للمرة الأولى منذ سنوات على هدنة على مستوى البلاد، والتي ستسمح أيضًا باستيراد الوقود إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وبعض الرحلات الجوية من مطار صنعاء.

الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين المتحالفين مع إيران هو أهم خطوة حتى الآن نحو إنهاء الصراع الذي أودى بحياة مئات الآلاف ودفع الملايين إلى الجوع.

كان آخر وقف منسق للأعمال العدائية على مستوى البلاد خلال محادثات السلام في عام 2016.

ورحب كبير مفاوضي الحوثيين محمد عبد السلام بالهدنة.

وقال مسؤول كبير آخر، هو محمد علي الحوثي، إن “مصداقيتها ستكون قيد التنفيذ”.

التحالف الذي تقوده السعودية، والذي تدخل في مارس 2015 ضد الحوثيين، يسيطر على البحار والمجال الجوي في اليمن.

وقالت نسخة من اتفاق الهدنة اطلعت عليها رويترز وأوردتها قناة المسيرة التلفزيونية التي يديرها الحوثيون إن 18 سفينة وقود ستسمح لها بالدخول خلال فترة الهدنة وسيتم تشغيل رحلتين أسبوعيا من صنعاء إلى الأردن ومصر.

قال التحالف الذي تقوده السعودية يوم الجمعة إنه يرحب بالهدنة في اليمن مضيفا أنه يدعم جهود الأمم المتحدة وترتيباتها للحفاظ على الاتفاق، حسبما أفاد التلفزيون الرسمي السعودي.

كما رحب الرئيس الأمريكي جو بايدن بالهدنة لكنه قال إنه يجب الالتزام بها وحث المفاوضين على “القيام بالعمل الجاد والضروري” للتوصل إلى سلام دائم.

ويناقش الطرفان أيضًا صفقة تبادل أسرى يتم بموجبها إطلاق سراح المئات من الجانبين، من بينهم 16 سعوديًا وثلاثة سودانيين وشقيق للرئيس اليمني.

جرت آخر عملية تبادل كبيرة للسجناء، شملت حوالي 1000 محتجز، في عام 2020 كجزء من خطوات بناء الثقة المتفق عليها في محادثات السلام الأخيرة التي عقدت في ديسمبر 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى