رئيسي

اليونان تتخلص من وصاية دائنيها واتفاق حول آليات لخروجها من برامج المساعدات

أثينا- أوروبا بالعربي

ستتخلص اليونان أخيرا من وصاية دائنيها الرئيسيين بعد توصل وزراء مال دول منطقة اليورو الجمعة في لوكسمبورغ، على خروجها من برامج المساعدات المالية التي تتلقاها منذ فترة ثماني سنوات، وبينها تدابير خاصة بتخفيف ديونها.

واتفق دائنو اليونان اليوم الجمعة على آليات خروجها من برامج المساعدات التي تتلقاها منذ فترة ثماني سنوات، ومن ضمنها التدابير الخاصة بتخفيف ديونها، حسبما أكدت مصادر متطابقة.

وقال مصدر أوروبي بعيد منتصف ليل الخميس الجمعة، “لدينا اتفاق حول اليونان”، وذلك بعد ست ساعات من اجتماع في لوكسمبورغ بين وزراء مال منطقة اليورو.

كما أكد مصدران آخران التوصل إلى هذا الاتفاق التاريخي الذي سيسمح لأثنيا بالخروج من وصاية دائنيها في الموعد المقرر في20 آب/أغسطس المقبل، كما سيسمح لها بأن تمول نفسها في الأسواق بعد سنوات من الانكماش الحاد.

والخميس، أبدى وزراء مالية منطقة اليورو تفاؤلا قبل انعقاد الاجتماع المخصص لتحديد آليات خروج اليونان من برامج المساعدة وتخفيف ديون هذا البلد التي لا تزال موضع خلافات.

وكانت ألمانيا وبعض دول شمال أوروبا قد أبدت معارضتها وطالبت لقاء دعمها بمتابعة أوضاع اليونان عن كثب.

وستخضع أثينا بموجب الاتفاق الجديد لرقابة غير مسبوقة من قبل الأوروبيين وأكثر تشددا من تلك التي خضعت لها البرتغال وقبرص وإيرلندا سابقا، حيث أنها حصلت خلال ثماني سنوات على مساعدات تزيد عن273  مليار يورو من دائنيها الرئيسيين، منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، تم توزيعها على ثلاثة برامج مساعدات.

واضطر اليونانيون إلى تطبيق مئات الإصلاحات التي غالبا ما كانت مؤلمة، وكان هدفها بشكل أساسي تصحيح المالية العامة.

وبلغ إجمالي الناتج الداخلي 1,4بالمئةعام2017  ومن المتوقع أن يرتفع إلى1,9 بالمئة هذه السنة و2,3 بالمئة السنة المقبلة. كما حققت اليونان فائضا في الميزانية بنسبة0,8  بالمئة بعد عجز بلغ15,1 بالمئة عام 2009.

 

وفي نيسان/أبريل الماضي، حدد وزراء مالية منطقة اليورو مهلة شهرين للتوصل إلى اتفاق حول ترتيبات خروج اليونان من برامج المساعدات المالية، بما في ذلك إجراءات تخفيض الديون التي ينقسمون بشأنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى