السياحةرئيسي

اليونسكو تضيف منطقة تعدين الذهب الروماني القديم كموقع تراث عالمي

أضافت اليونسكو منطقة تعدين الذهب الرومانية القديمة في روزيا مونتانا في غرب رومانيا إلى قائمة مواقع التراث العالمي يوم الثلاثاء، مما ألقى بالمدينة شريان حياة وزاد من تعقيد مشروع منجم متعثر منذ فترة طويلة.

تسعى شركة غابرييل ريسورسز الكندية، التي خططت لبناء أكبر منجم ذهب مصبوب في أوروبا في روزيا مونتانا، إلى الحصول على تعويضات بقيمة 4.4 مليار دولار أمريكي من رومانيا عن الخسائر المتعلقة بمشروعها المتوقف في المركز الدولي للبنك الدولي لتسوية منازعات الاستثمار.

وسحبت الحكومة، التي تمتلك 20 في المائة من المشروع، دعمها للمنجم رسميًا في عام 2014 بعد أشهر من الاحتجاجات في الشوارع في جميع أنحاء البلاد ضده.

كما حصلت الشركة على حقوق الامتياز للمنطقة عام 1999.

قال الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس يوم الثلاثاء، حيا قرار اليونسكو “بالجهود المشتركة من المسؤولين والمتخصصين، يجب أن تصبح روزيا مونتانا نموذجا يحتذى به في إبراز التراث من خلال التنمية المستدامة”.

قال مسؤولون إن البلدة، التي لديها خيارات توظيف قليلة وبنية تحتية ضعيفة، قد تشهد تدفقًا للأموال بعد قرار اليونسكو.

لم يكن الجميع مسرورين وقال يوجين فوردوي، رئيس بلدية روزيا مونتانا، وهو من المؤيدين منذ فترة طويلة لمشروع التعدين، إن القرار لم يجلب سوى تكاليف ترميم إضافية.

وضعت دولة الاتحاد الأوروبي لأول مرة أنفاق المناجم الرومانية القديمة والآثار لإدراجها في قائمة التراث العالمي في عام 2016.

ولم تعلق غابرييل ريسورسز على قرار اليونسكو.

احتياطيات روزيا مونتانا المتبقية – تقدر بنحو 314 طنًا من الذهب و 1500 طن من الفضة – تضعها في قلب معركة استمرت عقودًا بين غابرييل ريسورسز وحفنة من السكان المحليين والجماعات المدنية والبيئية التي تعارض الأضرار المحتملة التي يسببها خطط الشركة.

تصور المشروع فتح أربعة محاجر على مدى عمر المنجم، مما سيؤدي إلى تدمير أربعة قمم جبلية ومحو ثلاث قرى نائية من 16 قرى تشكل بلدية روزيا مونتانا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق