رئيسيشئون أوروبية

هم على “شفا الموت جوعا”.. اليونيسيف: اليمن جحيم مقيم للأطفال

قالت مندوبة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ميرتسيل ريلانون “إن الصراع حوّل اليمن إلى جحيم مقيم لأطفاله”.
وأضافت ريلانون “أن أكثر من 11 مليون طفل -أي 80% من سكان البلاد تحت سن الثامنة عشرة- يواجهون خطر نقص الغذاء والإصابة بالأمراض والتشرد والنقص الحاد في الخدمات الاجتماعية الأساسية”.
وتابعت مسؤولة اليونيسيف “أن ما يقدر بنحو 1.8 مليون طفل يعانون من سوء التغذية باليمن، وأصيب ما يقرب من 400 ألف منهم بسوء تغذية حاد، ويكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة يوميا”.
وأردفت المسؤولة الأممية قولها: “أن منظمة اليونيسيف قدمت رعاية علاجية لأكثر من 244 ألف طفل يمني تحت سن الخامسة يعانون من سوء تغذية حاد منذ بداية العام الجاري، إضافة إلى تقديم علاج من نقص عناصر غذائية محددة لأكثر من 317 ألف طفل تحت سن الخامسة”.
من جهتها، أعربت منظمة “أنقذوا الأطفال” البريطانية عن “قلقها العميق” إزاء حياة أكثر من أربعة ملايين طفل، محذرة من “أنهم على شفا الموت جوعا”، وفق تعبيرها.
وقالت المنظمة في بيان “إن العمليات العسكرية بالقرب من الحديدة غربي اليمن تهدد الإمدادات الغذائية لملايين الأطفال، وإن غارات الجيش اليمني المدعوم من التحالف السعودي الإماراتي على الحديدة تسببت في إغلاق الطريق الرئيسي الذي يربط المدينة بباقي أنحاء البلاد.
وشددت المنظمة الأممية على أن “هذا الطريق يمثل مسألة حياة أو موت بالنسبة لليمنيين”، حسب تعبيرها.
من جانبها، قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية باليمن ليز غراندي، “إن التكلفة البشرية والأثر الإنساني لهذا الصراع لا يمكن تبريرهما، وإن أطراف الصراع ملزمون بفعل كل ما هو ممكن لحماية المدنيين والبنية التحتية، وضمان قدرة السكان على الوصول للمساعدات التي يحق لهم تلقيها ويحتاجونها للنجاة”.
وأضافت غراندي “أن الوضع الإنساني في اليمن تدهور بسرعة منذ انهيار محادثات رعتها الأمم المتحدة في جنيف الأسبوع الماضي قبل بدايتها، إذ تجدد القتال في مدينة الحديدة الساحلية، حيث يواجه مئات الآلاف من السكان مصيرا مجهولا”.
وقد تسببت الحرب في اليمن بأزمة إنسانية تعد الأكبر عالميا، في البلد الذي يسكنه نحو 28 مليون نسمة، وسط تحذيرات من أن أكثر من 8 ملايين نسمة على شفا المجاعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق