رئيسيشؤون دولية

اندونيسيا تحذر العالم من الخلافات.. ما سر هذه التحذيرات ؟

حذر الرئيس الإندونيسي يوم الثلاثاء من الانقسامات العميقة والمنافسة المتزايدة وسط وباء فيروس كورونا.

في كلمته أمام الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة ، أدرك الرئيس جوكو ويدودو أن ركائز الاستقرار والسلام المستدام سوف تنهار أو حتى تتدمر.

وقال ويدودو “في الوقت الذي يتعين علينا أن نتحد ونعمل معًا للتصدي لفيروس كورونا ، فإن ما نراه ، بدلاً من ذلك ، هو انقسامات عميقة وخصومات متزايدة”.

ودعا جميع الدول إلى الاتحاد وتعزيز نهج يربح فيه الجميع في بناء العلاقات بين الدول التي تعود بالنفع على الطرفين.

كما كرر الرئيس التزام بلاده بالمساهمة باستمرار في السلام العالمي كما نص عليه الدستور ومواصلة دورها كـ “بناء الجسور”.

وأضاف أن “روح التعاون ستستمر في تعزيزها من قبل إندونيسيا ، الروح التي توفر المنافع المتبادلة لجميع الأطراف ولا تترك أي بلد وراء الركب”.

وأكد ويدودو مجددًا دعم إندونيسيا المستمر لقضية فلسطين من أجل الحفاظ على حقوقها والتمتع بالاستقلال.

وقال “تصبح فلسطين الدولة الوحيدة التي حضرت مؤتمر باندونغ والتي لم تتمتع باستقلالها حتى الوقت الحاضر”.

في إشارة إلى المؤتمر الآسيوي الأفريقي لعام 1955 الذي عقد في مدينة باندونغ الإندونيسية والذي أسفر عن مبادئ باندونغ.

وكان المؤتمر خطوة مهمة نحو الإنشاء النهائي لحركة عدم الانحياز.

وقال ويدودو إن المبادئ لا تزال ذات صلة بالوضع الحالي الذي يشمل التسوية السلمية للنزاعات، وتعزيز التعاون، واحترام القانون الدولي.

وحث الرئيس الأمم المتحدة على مواصلة تحسين نفسها من خلال الإصلاحات والتنشيط والكفاءة.

وأضاف أن “الأمم المتحدة بحاجة إلى إثبات أن التعددية تفي بالغرض ، خاصة في أوقات الأزمات”.

كما كرر ويدودو دعواته إلى تعزيز القيادة العالمية الجماعية وكذلك التعاون في معالجة فيروس كورونا من حيث الجوانب الصحية والآثار الاجتماعية والاقتصادية.

وأبلغت إندونيسيا عن أكثر من 257000 حالة إصابة بفيروس كورونا مع ما يقرب من 10000 حالة وفاة حتى الآن.

موضوعات ذات صلة:

الأمم المتحدة تحتفل بذكرى تأسيسها الـ 75

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق