الشرق الاوسطرئيسي

انفجارين كبيرين يستهدفا ناقلتي نفط قرب مياه خليج عُمان

وقع انفجارين كبيرين استهدفا ناقلتي نفط في مياه خليج قرب عُمان، وقد شب حريق في حاملة النفط المسماه ” فرونت ألتير” بعد أن شحنت حمولتها من نفط أبو ظبي، وفق ما أفادت به وكالة أسوشيتد برس.

مجموعة السلامة البحرية البريطانية حذرت من وقوع حادث غير محدد في خليج عمان وحثت على “توخي الحذر الشديد” وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران.

وبعد الحادث، وضعت عمليات التجارة البحرية البريطانية ، التي تديرها البحرية البريطانية ، حالة التأهب في وقت مبكر يوم الخميس. ولم يوضح مزيدا من التفاصيل ، وذكرت أنها تحقق في الحادثة.

ونقلت وكالة رويترز ، عن أربعة مصادر شحن وتجارة ، إجلاء صهريجين فقط بعد حادث غير محدد، ولم يصب طاقم السفينة بأذى .

#صور بثتها وكالة "ISNA" الإيرانية لناقلتي النفط المستهدفتين في بحر #عمانللمزيد من التفاصيل والصور : https://bit.ly/2MLJAwK

Posted by ‎اوروبا بالعربي‎ on Thursday, June 13, 2019

المصادر حددت، الناقلة ” كجبهة ألتير”  التي ترفع علم جزر المارشال وشجيرة ” كوكوكا الشجاعة “.

وقال جوشوا فري ، المتحدث باسم الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية المتمركزة في البحرين ، إن قيادته كانت “على علم” بحادث تم الإبلاغ عنه في المنطقة ، “نحن نعمل على الحصول على تفاصيل” .

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية ، ذكرت أن هناك انفجارًا في المنطقة يستهدف ناقلات النفط.

وجاء التحذير البحري بعد هجمات الشهر الماضي على ناقلات النفط قبالة ساحل الإمارات العربية المتحدة.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إن إيران من المحتمل أن تقف وراء أحداث 12 مايو ، دون تقديم أدلة.

وفي الوقت نفسه ، زعمت دولة الإمارات العربية المتحدة أن النتائج الأولية للتحقيق في  الهجمات كشفت أنها جزء من عملية “منسقة” من المحتمل أن يقوم بها ممثل دولة ، لكنها لم تصل إلى حد إلقاء اللوم على أي بلد محدد. وتنفي ايران تورطها في هذه الحوادث.

وتعرضت أربع ناقلات للنفط لهجوم قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية الشهر الماضي، حيث قدمت الإمارات والسعودية والنرويج وثيقة إلى الأمم المتحدة مؤخرا قالت فيها إن الألغام المستخدمة في الهجوم وضعها على السفن غواصون كانوا في زوارق سريعة، دون إشارة إلى الجهة المنفذة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق