شؤون دوليةشئون أوروبية

برلمان فنزويلا ينتقد دعوة مادورو لانتخابات مبكرة: “محاولة انقلاب”

كاراكس- اعتبر البرلمان الفنزويلي الذي تهيمن عليه المعارضة، أنّ خطة الحكومة الهادفة إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، قبل عامين تقريباً من موعدها، هي “محاولة انقلابية”.

وقال البرلمان في بيان إنّ “محاولة الانقلاب هذه، تهدف إلى تجاوز السلطة التي تعود دستورياً إلى هذه الجمعية الوطنية”.

وأضاف البرلمان، أنّ الخطة الحكومية تُظهر “الهدف الاستبدادي” لحكومة نيكولاس مادورو، “للسيطرة على جميع السلطات العامة (…)”.

وكان مادورو قد دعا، الأربعاء، إلى انتخابات تشريعية مبكرة، قبل عامين تقريباً من موعدها، بحيث تتزامن مع الاقتراع الرئاسي، المقرر في 22 إبريل/نيسان المقبل.

واقترح مادورو “تقديم موعد الانتخابات (التشريعية) من أجل تجديد البرلمان”، مؤكداً أنّ “الاقتراع الرئاسي سيتم مهما حصل، سواء بمشاركة أبرز تكتلات المعارضة أم لا”، بعد أن أعلنت هذه الأخيرة، امتناعها عن المشاركة، في ظل الظروف الراهنة.

وانتقد مادورو، قرار ائتلاف المعارضة “طاولة الوحدة الديموقراطية”، الامتناع عن المشاركة في الانتخابات، ما لم تحصل على ضمانات بأنّها ستكون “حرة وعادلة”.

وأضاف “سنمضي إلى الانتخابات مهما حصل بمشاركة تحالف المعارضة أم لا”، مضيفاً أنّه سيقترح أيضاً تقديم موعد الانتخابات التشريعية لـ”تجديد” البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة.

وكان مادورو انتُخب عام 2013، إلا أنّ شعبيته سجلت تراجعاً بنسبة 75%، بسبب انهيار الوضع الاقتصادي في البلاد.

وقد تمكّن من زعزعة المعارضة التي باتت ضعيفة ومنقسمة، ولا يستبعد محللون أن يتمكّن من انتزاع ولاية ثانية حتى العام 2025.

في المقابل، أكد الاتحاد الأوروبي أنّه غير مستعد للاعتراف بنتيجة هذه الانتخابات، فيما قالت واشنطن إنّها لن تكون “لا حرة ولا نزيهة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق