شئون أوروبية

برلين: تعبئة كبيرة في مواجهة تظاهرة لليمين القومي

برلين- أوروبا بالعربي

تجمع متظاهرون من حزب البديل من أجل ألمانيا، اليوم الأحد، أمام المحطة الرئيسية في العاصمة الألمانية برلين، لحضور “مظاهرة لمستقبل ألمانيا”، دعا إليها حزب أقصى اليمين المتطرف في برلين.

وجرت التظاهرة تحديا لمظاهرة أخرى مناهضة للعنصرية والتطرف خرجت بالقوارب في اتجاه المحطة المركزية، ما دفع الشرطة للانتشار بشكل كبير خوفًا من وقوع أعمال عنف، حيث استدعى 2000 شرطي، بما في ذلك تعزيزات من مناطق أخرى لضمان بقاء التجمعين سلميين.

ويريد آلاف الناشطين المناهضين للفاشية الاحتجاج بقوة الأحد على تجمع لليمين المتطرف دعا اليه حزب البديل من اجل المانيا في العاصمة الالمانية وسط انتشار كبير للشرطة.

وخوفا من فلتان واعمال عنف، تم استدعاء الفي شرطي — بما في ذلك تعزيزات من مناطق اخرى — لضمان بقاء التجمعين سلميين.

وقال رئيس حزب البديل من اجل المانيا في برلين غيورغ بازديرسكي، في مؤتمر خلال الاسبوع الجاري “نريد ان نظهر للجميع اننا مثل ملايين الالمان في البلاد، قلقون بشأن (مستقبل ألمانيا)”، شعار تظاهرة اليمين القومي الاحد.

وكان حزب البديل من اجل المانيا فاز في الانتخابات التشريعية التي جرت في 24 ايلول/سبتمبر الماضي بحوالى 13 بالمئة من الاصوات ودخل الى البرلمان.

وهو يؤكد انه بات يريد اسماع صوته ضد المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي ينتقدها خصوصا بسبب فتحها البلاج امام مئات الآلاف من طالبي اللجوء.

ويفترض أن تبدأ المسيرة حوالى الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش من ساحة المحطة المركزية حتى موقع بوابة براندنبورغ الرمزي حيث سيلقي قادته — بمن فيهم رئيساه الكسندر غولاند ويورغ مويتن — خطبا.

وكانت قيادة الحزب اعلنت للشرطة انها تتوقع مشاركة عشرة آلاف شخص لكنها باتت تتحدث عن 2500 شخص على الاقل. وقالت مبررة هذا الانخفاض، ان كثيرين يخشون من التعبير علنا عن تأييدهم للحزب خوفا من اجراءات انتقامية في محيطهم في العمل.

لذلك يتوقع ان يكون المتظاهرون المضادون اكثر بكثير وتقدر الشرطة عددهم بأكثر من عشرة آلاف شخص.

وحزب البديل من اجل المانيا الذي تأسس في 2013 أصبح ثالث قوة سياسية في المانيا، مستفيدا من المخاوف التي اثارها وصول أكثر من مليون مهاجر الى البلاد منذ 2015.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى