رئيسيشئون أوروبية

بريطانيا تستثمر 9 ملايين دولار في أبحاث المرونة المناخية

قالت الحكومة البريطانية يوم الجمعة إن بريطانيا أطلقت برنامجًا بحثيًا بقيمة 5 ملايين جنيه إسترليني للمساعدة في الاستعداد بشكل أفضل للمخاطر التي يشكلها تغير المناخ مثل موجات الحر والفيضانات.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع من تحذير العلماء من أن الطقس في بريطانيا يتأثر بالفعل بالتغير المناخي وفي أعقاب الفيضانات الكارثية التي اجتاحت شمال غرب أوروبا الشهر الماضي وحرائق الغابات في العديد من دول البحر المتوسط ​​هذا الشهر.

“من الفيضانات إلى حرائق الغابات – تُظهر الأحداث المناخية القاسية التي شهدناها مؤخرًا مدى أهمية بناء المجتمعات للمرونة وحماية مستقبلها”، كما قال السيد ألوك شارما، رئيس محادثات المناخ الدولية COP26 المقرر عقدها في بريطانيا في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية إن البحث سيجري من قبل بعض الجهات الرائدة في العلوم البيئية مثل كلية لندن الجامعية ومركز المملكة المتحدة للبيئة والهيدرولوجيا، وسيساعد في توجيه سياسة المناخ في المستقبل.

حذر مستشارو المناخ البريطانيون المستقلون، لجنة تغير المناخ، في وقت سابق من هذا العام، من أن البلاد فشلت حتى الآن في الاستعداد للعديد من الآثار المحتملة لكوكب أكثر دفئًا، مثل تدهور الأمن الغذائي والمخاطر التي تشكلها الصحة بسبب ارتفاع درجة حرارة المباني.

جاءت فيضانات الشهر الماضي بعد أسابيع فقط من موجة الحر التي حطمت الرقم القياسي والتي قتلت مئات الأشخاص في كندا والولايات المتحدة.

وقال العلماء منذ ذلك الحين إن الحرارة الشديدة كانت ستكون “مستحيلة عمليًا” بدون تغير المناخ، الأمر الذي جعل مثل هذا الحدث أكثر احتمالا بما لا يقل عن 150 مرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى