رئيسيشئون أوروبية

وزير: بريطانيا يمكن أن تبني سبع محطات للطاقة النووية

قال وزير الأعمال كواسي كوارتنج لصحيفة صنداي تلغراف إن بريطانيا يمكن أن تبني ما يصل إلى سبع محطات جديدة للطاقة النووية كجزء من التوسع الجذري للطاقة المحلية في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

قال كوارتنج للصحيفة “هناك عالم حيث لدينا ستة أو سبعة مواقع في المملكة المتحدة” بحلول عام 2050.

وذكرت صحيفة صنداي تلغراف إن الوزراء وافقوا على إنشاء آلية تطوير جديدة، تسمى النووية البريطانية العظمى، لتحديد المواقع، وقطع الروتين لتسريع عملية التخطيط، والجمع بين الشركات الخاصة لإدارة كل موقع.

وأضافت إن استراتيجية أمن الطاقة الجديدة لبريطانيا، المقرر الكشف عنها يوم الخميس القادم، من المتوقع أن تلزم الحكومة بدعم بناء ما لا يقل عن محطتين نوويتين كبيرتين على الأقل بحلول عام 2030 بالإضافة إلى مفاعلات وحدات صغيرة.

وتسعى بريطانيا إلى إنتاج 25% من الكهرباء من الطاقة النووية، التي تولّد نحو 16% من الكهرباء في المملكة المتحدة في الوقت الحالي، لكن من المقرر إغلاق العديد من المفاعلات النووية، في وقت يتزايد فيه الطلب على الكهرباء.

وقد يعني هذا الأمر الحاجة إلى ضخ استثمارات كبيرة في محطات نووية جديدة، للحفاظ على المستوى الحالي من إنتاج الطاقة النووية، وزيادتها إلى مستوى قياسي يتخطى ربع استهلاك الكهرباء في البلاد، بحسب صحيفة الغارديان.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون: “إن الإستراتيجية الجديدة لأمن الطاقة في المملكة المتحدة، تتطلع إلى التوسع المحلي في إنتاج الطاقة النووية وطاقة الرياح البحرية، لتعزيز استقلالية الكهرباء في البلاد، وخفض تكلفة المعيشة في المستقبل”.

ومن المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني إستراتيجية جديدة لأمن الطاقة في البلاد بنهاية الشهر الجاري، في ظل ارتفاع أسعار النفط والغاز جراء الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأدت الحرب في أوكرانيا وتأثيرها في أسواق الطاقة العالمية إلى التركيز الشديد على اعتماد المملكة المتحدة على الواردات النفطية لتدفئة المنازل وتزويد السيارات بالوقود وتوليد الكهرباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى