رئيسيشؤون دوليةفلسطين

بعد ساعات من تعهده بضم وادي الأردن .. نتنياهو يتلقى صفعة قوية على الهواء مباشرة

تلقى رئس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو صفعة قوية خلال كلمة انتخابية أمام انصاره في مدينة سدود جنوبي اسرائيل ، اثر اطلاق صواريخ من قطاع غزة.

واضطر نتنياهو مساء الثلاثاء، لإنهاء كلمته خلال مؤتمر انتخابي لأنصاره في مدينة أسدود، إثر إطلاق صافرات الإنذار في المنطقة، التي انطلقت بعد اطلاق صواريخ من قطاع غزة.

وقبل انهاء المؤتمر، انطلقت عدة صواريخ، من قطاع غزة نحو مدينتي عسقلان وأسدود، جنوبي إسرائيل، وفق ما ذكرت وسائل الاعلام العبرية .

وبحسب قناة كان الاسرائيلية ، فانه لم تقع أية إصابات جراء إطلاق الصواريخ، فيما أمرت بلدية مدينة عسقلان بفتح الملاجئ تحسبًا لأي تصعيد أمني.

اطلاق الصواريخ يأتي بعد ساعات من تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم وادي الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا فاز في الانتخابات العامة الأسبوع المقبل.

وقال نتنياهو في خطاب بثه التلفزيون الاسرائيلي يوم الثلاثاء “أعلن اليوم نيتي بعد تشكيل حكومة جديدة تطبيق السيادة الاسرائيلية على وادي الاردن وشمال البحر الميت.”

يشار أن وادي الأردن وشمال البحر الميت يشكل ما يقرب من 30 في المئة من الضفة الغربية، و يعيش في المنطقة حوالي 65000 فلسطيني وحوالي 11000 مستوطن إسرائيلي غير شرعي – معظمهم يخضع للسيطرة العسكرية الإسرائيلية في ما يشار إليه بالمنطقة “ج”.

و أكد نتنياهو ، الذي يقاتل من أجل حياته السياسية في انتخابات متنازع عليها عن كثب ، من جديد تعهده بضم جميع المستوطنات اليهودية في جميع أنحاء الضفة الغربية ، لكنه قال إن مثل هذه الخطوة لن تتم قبل نشر خطة سلام أمريكية طال انتظارها ومشاورات مع الرئيس دونالد ترامب .

ولم يصدر تعليق فوري من واشنطن.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية – في بيان صدر قبل فترة وجيزة من حديث نتنياهو ، وسط تقارير عن إعلان ضم محتمل – إن الزعيم الإسرائيلي “مدمر رئيسي لعملية السلام”.و أضاف شتية “الأرض الفلسطينية ليست جزءًا من الحملة الانتخابية لنتنياهو”  .

تهجئة النهاية

يمتد وادي الأردن ، الذي تبلغ مساحته 2400 كيلومتر مربع  ، والذي يسعى الفلسطينيون إلى محيطه الشرقي من الضفة الغربية وقطاع غزة ، من البحر الميت في الجنوب إلى مدينة بيت شين الإسرائيلية في الشمال.

وتقول إسرائيل منذ فترة طويلة إنها تعتزم الاحتفاظ بالسيطرة العسكرية هناك بموجب أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين. استولت على الضفة الغربية في حرب عام 1967.

من المرجح أن يؤدي ضم المستوطنات إلى نهاية أي آمال باقية في إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. لم يشر نتنياهو إلى ما سيفعله بأكثر من مليوني فلسطيني من سكان القطاع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق