رئيسيشؤون دوليةشئون أوروبية

بغداد تحكم بإعدام 4 فرنسيين بتهمة انتمائهم لـ “داعش” .. وباريس تعلّق

أصدرت محكمة الجنايات في بغداد، الإثنين، حكما بإعدام 4 فرنسيين أدينوا بالانتماء لتنظيم “داعش” ، فما علقت الخارجية الفرنسية على الحكم الصادر من القضاء العراقي بأنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ.

وجرت المحاكمة في بغداد، بحضور المدانين ومحامين منتدبين من قبل المحكمة، إضافة إلى وسائل إعلام.

وقال مصدر داخل المحكمة، لوكالة الأناضول، طلب عدم الكشف عن هويته، إن المدانين الصادرة بحقهم أحكام الإعدام هم ليونار لوبيز، وكيفن غونو، وسليم معاشو؛ فضلاً عن فرنسي رابع لم يذكر اسمه، حيث تسلمت السلطات العراقية المتهمين من الجانب السوري قبل نحو 4 أشهر.

وقال مصدر قضائي بالمحكمة إن المدان مصطفى المرزوقي (37 عامًا)، تسلمته السلطات العراقية قبل نحو أربعة أشهر من قوات “سوريا الديمقراطية”.

والمرزوقي خدم الجيش الفرنسي بين عامي 2000 و2010، وفي أفغانستان عام 2009، بحسب اعترافاته للقضاء العراقي.

وقال المتهم أمام القاضي “أنا لست مذنبا بارتكاب جرائم وعمليات قتل، بل مذنب لأنني ذهبت هناك. أطلب السماح من العراقيين والسوريين وفرنسا وعائلات الضحايا”.

ويأتي قرار المحكمة وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب التي تنص على الحكم بإعدام كل من ارتكب بصفته فاعلا أصليا أو شريكا في الأعمال الإرهابية.

واعتبر الخبير القانوني طارق حرب، في حديث لوكالة الأناضول، أن الحكم الصادر ابتدائي وقابل للاستئناف لدى محكمة التمييز الاتحادية خلال ثلاثين يوما من تاريخ صدوره.

ويعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكنّ الإرهابيين من القيام بالجريمة كفاعل أصلي.

كما تنص المادة على العقاب بالسجن المؤبد بحق كل من أخفى عن عمد أي عمل إجرامي أو تستّر على شخص إرهابي.

احترام السيادة العراقية

من جهتها، قالت الخارجية الفرنسية إنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ. لكنها أضافت أنها تحترم السيادة العراقية.

وتابعت الخارجية في بيان لها، أن سفارتها في العراق “وبموجب دورها في تقديم الحماية القنصلية، ستتخذ الخطوات الضرورية لإيضاح موقفها المعارض لعقوبة الإعدام للسلطات العراقية”.

كما أكدت الخارجية أنها “تحترم سيادة السلطات العراقية، وأن من ينتمون لـ “داعش” يجب أن يعاقبوا على جرائمهم، التي قد تصل عقوبتها إلى الإعدام في العراق”، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

والعام الماضي، أبدى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، تأييده محاكمة الفرنسيين المعتقلين في العراق، لكنه رفض بشكل قاطع حكم الإعدام المعمول به في القانون العراقي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق