رئيسيشئون أوروبية

بايدن يلتقي بوتين في قمة مرتقبة في جنيف

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي، جو بايدن بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جنيف في قمة مرتقبة للغاية تهدف إلى منع التنافس بين البلدين من الانزلاق إلى صراع مفتوح.

قال بايدن إنه يسعى إلى إقامة علاقات “مستقرة ويمكن التنبؤ بها” مع روسيا على الرغم من المزاعم بأن بوتين قد تدخل في الانتخابات الأمريكية، وأثار حروبًا مع جيرانه، وسعى إلى سحق المعارضة من خلال سجن قادة المعارضة.

أحضر بوتين قائمة تظلماته الخاصة إلى جنيف في أول رحلة له إلى الخارج منذ تفشي فيروس كورونا في عام 2020.

وقد أعرب عن غضبه من دعم الولايات المتحدة لحكومة أوكرانيا ومزاعم دعم المعارضة في روسيا وبيلاروسيا المجاورة، فضلاً عن توسيع الناتو في أوروبا الشرقية.

في حين أن الجانبين قد يسعيان إلى أرضية مشتركة بشأن قضايا مثل الحد من الأسلحة النووية، هناك العديد من أسلاك التعثر التي يمكن أن تعرقل المحادثة، مما يثير توقعات بعقد قمة متأنية يحاول الجانبان الإبحار فيها دون التسبب في فضيحة.

وصف أحد المحللين الاجتماع القادم بأنه “تدبير منزلي” بعد فترة طويلة من الشلل بين روسيا والولايات المتحدة.

قمة الأربعاء هي أول اجتماع بين القادة الأمريكيين والروس منذ لقاء بوتين مع دونالد ترامب في هلسنكي في عام 2018.

في اجتماع يُنظر إليه على أنه محرج للغاية بالنسبة للولايات المتحدة، بدا أن ترامب يخضع لبوتين من خلال رفض تقييم مكتب التحقيقات الفيدرالي الخاص به بأن روسيا قد تدخلت في 2016 الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

الرئيس بوتين يقول إنها ليست روسيا وقال للصحفيين “لا أرى أي سبب لذلك”.

وقالت مساعدة في وقت لاحق إنها فكرت في تزوير حالة طبية طارئة لإنهاء المؤتمر الصحفي المشترك.

يبدو أن بايدن لا يجازف بالتكرار يوم الأربعاء ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان بكبار المستشارين الدبلوماسيين والعسكريين في فيلا تعود للقرن الثامن عشر في بارك دي لا جرانج بجنيف قبل عقد مؤتمرات صحفية منفصلة مساء الأربعاء.

وسافر المئات من الصحفيين للمشاركة في المحادثات التي ستغلق الكثير من وسط المدينة، بما في ذلك الساحل الخلاب لبحيرة جنيف.

ومع ذلك، يتعرض بايدن لضغوط من أجل الموافقة على مقابلة بوتين دون أي شروط مسبقة، مما يمنح الزعيم الروسي مكانة القمة الرئاسية دون توقع أي تنازلات أو حتى تقدم في العلاقة.

وبحسب ما ورد طلب منه مستشاروه عدم الظهور مع بوتين بعد المحادثات.

قال بايدن الأسبوع الماضي، موضحًا القرار: “هذه ليست مسابقة حول من يمكنه القيام بعمل أفضل أمام مؤتمر صحفي أو محاولة إحراج بعضنا البعض”.

وأثارت المحادثات مخاوف أيضا بين جيران روسيا مثل أوكرانيا، حيث سعى الرئيس فولوديمير زيلينسكي إلى لقاء بايدن لمناقشة قضية بلاده بشأن عضوية الناتو قبل قمة هذا الأسبوع.

لقد تركت الولايات المتحدة الباب مفتوحًا أمام انضمام أوكرانيا إلى الحلف، لكنها لم تتخذ خطوات ذات مغزى لتسريع هذه العملية.

بدا بوتين متحديًا في مقابلة تلفزيونية أمريكية الأسبوع الماضي، رافضًا إعطاء ضمانات بأن زعيم المعارضة أليكسي نافالني سيخرج من السجن حياً وقارن حركته بالمحتجين الأمريكيين الذين اقتحموا مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير.

كما تحدث عن إمكانية ترتيب صفقة تجارية لاثنين من الأمريكيين المسجونين في روسيا – مشاة البحرية الأمريكية السابق تريفور ريد، وبول ويلان، المدير التنفيذي لشركة ميتشيغان.

وقال إن موسكو ستسعى للإفراج عن الروس المسجونين، بمن فيهم كونستانتين ياروشينكو، الطيار الذي تم اعتقاله في مايو 2010 في ليبيريا بتهمة التآمر لتهريب المخدرات، وتسليمه إلى إدارة مكافحة المخدرات، التي نقلته إلى الولايات المتحدة لمحاكمته.

وقال بوتين لصحفي في شبكة إن بي سي “لدينا قول مأثور: لا تغضب من المرآة إذا كنت قبيحًا”، متهمًا الولايات المتحدة بالنفاق.

من المتوقع أن تغطي القمة مجموعة واسعة من الموضوعات، بما في ذلك الاستقرار الاستراتيجي والصراعات الإقليمية والمناخ ووباء فيروس كورونا والأمن السيبراني والمزيد.

ليس هناك الكثير من التوقعات فيما يتعلق بالإنجازات الملموسة من المحادثات، لكن البيت الأبيض راهن على أن لقاء بوتين وإجراء محادثات أفضل من البديل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق