رئيسيشؤون دولية

بوتين يدعو حكومته الجديدة ل”إحداث تغيير”

موسكو- أوروبا بالعربي

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته الجديدة اليوم إلى العمل من أجل إحداث “تغيير في كافة نواحي الحياة” في البلاد.

وقال بوتين لوزرائه في أول اجتماع للحكومة في الكرملين منذ تعيينها في 18 أيار/مايو “يجب أن تأخذوا المبادرة … ليكن لديكم اسلوب إدارة حديثا”.

وتابع أن “محرك التغيير في كافة نواحي الحياة يجب أن يبدأ العمل هنا، وكل البلاد يجب أن تشعر بوتيرته”.

وأبلغ بوتين اعضاء الحكومة بحضور رئيسها ديمتري مدفيديف “كونوا مثالا على التعاون البنّاء” مع المجتمع المدني.

واكتسح بوتين الانتخابات الرئاسية التي جرت في 18 آذار/مارس ليفوز بولاية جديدة بعد 18 سنة في سدة الحكم.

وظلت الحقائب الوزارية الرئيسية بلا تغيير، إذ استمر المخضرم سيرغي لافروف وزيرا للخارجية وسيرغي شويغو وزيرا للدفاع.

ورغم دعوة بوتين الى التغيير، من غير المتوقع ان تشهد الولاية الرابعة لرجل روسيا القوي تغييرا في طريقة حكم البلاد.

وشهدت السنوات الأخيرة تصاعد التوتر بين موسكو والغرب، ومعاناة البلاد من وضع اقتصادي صعب.

وكان أبرز إجراء في الحكومة الجديدة هو ترقية وزير المالية أنطون سيلوانوف لمنصب النائب الأول لرئيس الوزراء، وهو ثاني أهم منصب في الحكومة.

وبقى فيتالي موتكو نائبا لرئيس الوزراء، لكنه ترك حقيبة الرياضة ليتولى حقيبة البناء.

ويواجه موتكو مزاعم دولية بأنه مسؤول عن تقديم منشطات بشكل منهجي لرياضيين روس.

من جهة أخرى بحث بوتين مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في الكرملين سبل التوصل الى “اتفاق سلام” لم يوقع حتى الان بين البلدين بسبب الخلاف حول جزر الكوريل.

والخلاف حول هذه الجزر التي احتلها الاتحاد السوفياتي السابق في آخر ايام الحرب العالمية الثانية يلقي بثقله على العلاقات بين البلدين منذ 70 عاما.

وقال الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحافي بعد لقائه آبي في الكرملين “لقد بحثنا في اتفاق سلام. نعتبر انه من المهم ان نواصل السعي مع التحلي بالصبر الى حل يلبي مصالح روسيا واليابان ويكون مقبولا لدى شعبي البلدين”.

من جهته قال رئيس الوزراء الياباني ان حل هذا الخلاف الذي يعود الى اكثر من 70 عاما “صعب” لكنه عبر عن الامل في ان “ننهي هذه المشكلة في اطار جيلنا”.

واضاف آبي “هذا هو الهدف الرئيسي لبرنامجنا”.

ولم تتمكن اليابان وروسيا من التوصل منذ نهاية الحرب العالمية الثانية الى توقيع اتفاق سلام بسبب جزر الكوريل البركانية التي تعتبر رسميا قسما من منطقة ساخالين الروسية لكن اليابان تطالب بها.

وقال آبي بحسب تصريحاته التي ترجمت الى الروسية “لقد اثبتنا تصميما على المضي قدما نحو التوصل الى اتفاق سلام” مشيدا “بالثقة المتبادلة” بين البلدين.

وتم وضع عدة مشاريع لتحسين التعاون بين البلدين حول هذه الجزر. وقال بوتين “سنسهل زيارة رعايا يابانيين” الى الكوريل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى