شؤون دولية

بومبيو : أي مفاوضات مع موسكو يجب أن تشمل الصين

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الجمعة إن أي مفاوضات مستقبلية بشأن الحد من التسلح بين موسكو وواشنطن يجب أن تشمل الصين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورجان أورتاجوس في بيان إن تصريحات الدبلوماسي الكبير جاءت خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وقال أورتاجوس: “شدد الوزير على أن أي محادثات مستقبلية لتحديد الأسلحة يجب أن تستند إلى رؤية الرئيس [دونالد] ترامب لاتفاقية ثلاثية لتحديد الأسلحة تشمل كلا من روسيا والصين”.

وبحسب البيان ، ناقش الدبلوماسيون أيضًا القضايا الثنائية ، بما في ذلك اعتقال المواطنين الأمريكيين.

واضاف البيان ان “وزير الخارجية بومبيو ووزير الخارجية لافروف ناقشا الخطوات التالية في حوار الامن الاستراتيجي الثنائي مع مراعاة جائحة COVID-19”.

معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة (ستارت الجديدة) هي آخر اتفاقية أسلحة نووية متبقية بين روسيا والولايات المتحدة بعد انسحاب واشنطن من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى (INF) في أغسطس 2019 ، متهمة روسيا بانتهاك الاتفاقية.

وقالت إدارة ترامب إنها تريد تمديد معاهدة ستارت الجديدة – التي من المقرر أن تنتهي في 5 فبراير 2021 – لتشمل الصين على المعاهدة التي وقعت في عام 2010.

ورفضت الصين العرض في وقت لاحق بقولها إن الدولة ليست مهتمة بالمفاوضات بشأن مثل هذا الاتفاق.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، لنظيره الأمريكي، مايك بومبيو، استعداد روسيا للعمل على معاهدات جديدة بشأن الحد من السلاح النووي.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، بأن لافروف وبومبيو أجريا، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا بحثا خلاله “قضايا الاستقرار الاستراتيجي”.
وذكر لافروف لبومبيو في هذا السياق بـ”المقترح الروسي الخاص بتمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية التي ينتهي سريانها في فبراير 2021″.
وشدد لافروف على “استعداد روسيا للعمل على معاهدات محتملة جديدة بشأن الأسلحة النووية، لكنه أوضح أهمية الحفاظ، خلال فترة إعداد هذه الاتفاقات والتي ستستغرق بلا شك وقتا طويلا، على معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية باعتبارها حجر زاوية في الأمن العالمي”.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق