شؤون دوليةشئون أوروبية

بيونغ يانغ تنفي قرصنة بيانات لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة

نيويورك- أوروبا بالعربي

نفت البعثة الدبلوماسية الكورية الشمالية لدى الامم المتحدة اليوم أن تكون قامت بقرصنة بيانات لجنة الخبراء الاممية المكلفة الاشراف على العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ ودعت واشنطن الى التركيز على القمة المرتقبة بين زعيمي البلدين.

وصرحت البعثة في بيان أن “الربط بين قرصنة بيانات لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة وكوريا الشمالية أمر سخيف”.

وتابعت البعثة “خلال اجتماع مغلق للجنة في 30 نيسان/ابريل أكدت الولايات المتحدة ان كوريا الشمالية هي الأكثر اهتماما بعمل (اللجنة) ولديها قدرة على القرصنة” وطالبت بالتحقيق في الامر واتخاذ اجراءات، دون ان تكشف بيونغ يانغ كيف حصلت على هذه المعلومات.

إلا أن البعثة الدبلوماسية الاميركية لدى الامم المتحدة علقت لدى سؤالها أن “الاقوال والتعليقات المنسوبة الى الوفد الاميركي خاطئة تماما”.

وأكد بيان بيونغ يانغ ان “كوريا الشمالية لم تعترف أبدا ب(قرارات العقوبات) المخالفة للقوانين والصادرة عن مجلس الامن الدولي ولا تكترث لما تقوم به لجنة العقوبات”.

وفي العام 2017، فرضت الامم المتحدة بدفع من الولايات المتحدة ثلاث رزم من العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية تستهدف خصوصا تجارتها للفحم والحديد وصيد الاسماك والاقمشة والنفط.

وتابع البيان ان “الولايات المتحدة والقوى المعادية عليها تبني الميل السائد والمساهمة في الانفراج وعملية السلام بدلا من تدبير المكائد مع قضية القرصنة هذه”.

ويأتي نفي بيونغ يانغ للاتهامات المنسوبة الى واشنطن في الوقت الذي شهدت فيه الكوريتان تقاربا ملفتا في الاسابيع الاخيرة بدعم من الصين.

ومن المقرر ان تعقد قمة تاريخية بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون على أمل التوصل الى اتفاق للسلام وبعده الى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

من جهة أخرى التقى وزير الخارجية الصيني وانغ يي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون خلال زيارة نادرة الى بيونغ يانغ كما اعلنت الخارجية الصينية الخميس على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

وتأتي زيارة الوزير الصيني- اعلى مسؤول صيني يزور كوريا الشمالية منذ سنوات- والتي تستغرق يومين بعد القمة التاريخية بين الكوريتين الجمعة الماضي وقبل لقاء مرتقب بين كيم والرئيس الاميركي دونالد ترامب في الاسابيع المقبلة.

وكان وانغ التقى الاربعاء نظيره الكوري الشمالي ري يونغ هو وتباحث الاثنان بمواضيع شملت نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ووانغ الذي وصل الاربعاء الى بيونغ يانغ هو اول وزير خارجية للصين يزور كوريا الشمالية منذ العام 2007.

ودعمت الصين الحليف الدبلوماسي الوحيد للشمال وأكبر داعم اقتصادي له سلسلة من العقوبات الدولية على بيونغ يانغ حول برنامجها النووي وللصواريخ البالستية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى