رئيسيشؤون دولية

ترامب يعتزم معاقبة منتهكي حظر الأسلحة على إيران

قالت مصادر مطلعة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتزم إصدار أمر تنفيذي يسمح له بفرض عقوبات على منتهكي حظر الأسلحة على إيران.

وتكون هذه العقوبات على أي شخص ينتهك حظر الأسلحة التقليدية المفروض على إيران.

وقالت المصادر لوكالة رويترز للأنباء “إن من المتوقع إصدار الأمر التنفيذي في الأيام المقبلة”.

وسيسمح لترامب بموجب هذا الأمر بمعاقبة المخالفين بعقوبات ثانوية.

وتتمثل العقوبة من خلال حرمانهم من الوصول إلى السوق الأمريكية.

ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق.

ويأتي الأمر قبل انتهاء الشهر المقبل لانتهاء حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران.

وسيكون هذا الأمر بمثابة تحذير للجهات الفاعلة الأجنبية – الكيانات الأمريكية ممنوعة بالفعل من مثل هذه التجارة.

فيما سيكون “أنهم إذا قاموا بشراء أو بيع أسلحة لإيران، فسوف يواجهون عقوبات أمريكية”.

والاتفاق النووي لعام 2015 الذي أبرمته إيران مع ست قوى كبرى ينص على إنتهاء حظر الأسلحة التقليدية الذي تفرضه الأمم المتحدة في 18 أكتوبر.

وقالت الولايات المتحدة، إنها أدت إلى “عودة” أو استئناف جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وقالت أطراف أخرى في الاتفاق النووي إنهم لا يعتقدون أن للولايات المتحدة الحق في إعادة فرض عقوبات.

وتابعت أن هذه الخطوة ليس لها أي أثر قانوني.

وقال المتحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة علي رضا ميريوسفي “من الواضح أن أيا من أعضاء مجلس الأمن لم يقبل أهلية الادعاءات الأمريكية”.

وأضاف “الاتفاق النووي ما زال قائما وسيتم رفع جميع العقوبات المفروضة على إيران، وفق الجداول الزمنية المتفق عليها في عام 2015”.

وقال أحد المصادر “إن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب يهدف إلى إظهار أمريكا لن ترتدع”.

على الرغم من فشلها في كسب دعم أوسع من مجلس الأمن الدولي “للرد السريع”.

وقال مصدر آخر “إن الأمر التنفيذي الجديد سيضع تأكيد واشنطن أن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة سيظل ساري المفعول”.

وتابع “سيضل إلى ما بعد أكتوبر من خلال منح الرئيس سلطة عقوبات ثانوية لمعاقبة عمليات نقل الأسلحة من إيران وإليها”.

والعقوبات الثانوية هي تلك التي تسعى فيها دولة ما إلى معاقبة دولة ثانية للتداول مع دولة ثالثة عن طريق منع الوصول إلى سوقها.

وتعتبر أداة قوية بشكل خاص للولايات المتحدة بسبب حجم اقتصادها.

ولا ترغب معظم الشركات الأجنبية في المخاطرة بالاستبعاد من السوق الأمريكية الواسعة من أجل التجارة مع الدول الأصغر مثل إيران.

إقرأ أيضًا: 

إيران تعلن عن صواريخ باليستية وصواريخ كروز محلية الصنع وسط توترات مع أمريكا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق