شؤون دوليةشئون أوروبية

ترامب: المحادثات مع كوريا الشمالية “تجري بشكل جيد”

واشنطن- أوروبا بالعربي
اكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب اليوم أن المحادثات مع كوريا الشمالية “تجري بشكل جيد”، قبل زيارة لوزير الخارجية مايك بومبيو خلال الاسبوع الجاري للبحث في نزع السلاح النووي.
وقال ترامب في تغريدة على تويتر “أجرينا الكثير من المحادثات مع كوريا الشمالية — كل شيء يجري بشكل جيد! في الوقت نفسه لا صواريخ ولا تجارب نووية منذ ثمانية أشهر. كل آسيا سعيدة. وحده الحزب المعارض الذي يضم (مصادر) الأخبار الكاذبة يشكو. لو لم أكن هنا، لكنا نخوض حربا مع كوريا الشمالية الآن”.
وكان ترامب التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في 12 حزيران/يونيو في سنغافورة. لكن مصافحتهما التاريخية لم تفض الى اي برنامج زمني او اجراءات محددة لتفكيك الترسانة النووية الكورية الشمالية.
وسيزور وزير الخارجية الاميركي كوريا الشمالية من الخامس الى السابع من تموز/يوليو لمواصلة المشاورات حول إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الاسلحة النووية.
وتحدثت وسائل اعلام اميركية نقلا عن مصادر لم تكشفها في الأيام الأخيرة عن معلومات تمتلكها الاستخبارات الاميركية تشير إلى أن كوريا الشمالية تحاول اخفاء جزء من ترسانتها النووية.
ورفضت الناطقة باسم البيت الابيض الاثنين تأكيد او نفي هذه المعلومات.
وقالت ساره ساندرز “اعتقد ان عددا من الامور حدثت. اولا لم نشهد اطلاق صواريخ في الاشهر الثمانية الاخيرة”، في اشارة الى الموقف السابق لكوريا الشمالية التي كانت تصر على اجراء تجارب على الصواريخ البالستية.
واضافت “لم نر انفجارات نووية، ومن جديد أقول ان المحادثات يمكن ان تواصل تقدمها”. وتابعت “لا اريد الدخول في التفاصيل لكن يمكنني ان أقول لكم اننا ما زلنا نسجل تقدما”.
من جهة أخرى استقبل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وفداً من الاعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء في موسكو قبل قمة الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب في 16 تموز/يوليو في هلسنكي.
وقال السناتور ريتشارد شيلبي خلال اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الخارجية الروسية “نعترف بان العالم سيكون افضل اذا تراجع التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا وتفاهمتا بشكل أفضل ووضعتا بعض الخلافات جانبا”.
واضاف السناتور الجمهوري عن الاباما في تصريحات نقلها التلفزيون الروسي “نحن نتنافس لكننا لسنا بالضرورة خصوما. نأمل أن يكون ما يصدر عن لقاء بوتين-ترامب في هلسنكي بداية، ربما، يوم جديد”.
من جهته، صرح وزير الخارجية الروسي متحدث باللغة الانكليزية انه يأمل ان تشكل زيارة اعضاء مجلس الشيوخ “رمزا لاستئناف العلاقات بين البرلمانيين الاميركي والروسي. أعتقد ان استئناف الحوار سيكون حدثا مناسبا جدا عشية اللقاء بين الرئيسين”.
ويفترض ان يلتقي الوفد بعد ذلك ممثلين عن مجلسي الدوما والاتحاد الروسي. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لصحافيين انهم لن يلتقوا فلاديمير بوتين.
وأكد ان “ذلك لن يؤثر على كثافة الاتصالات مع ضيوفنا”، موضحا ان الكرملين “مقتنع بان العلاقات بين البرلمانات من أهم عوامل العلاقات الثنائية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى