رئيسيشئون أوروبية

تركيا: الحكم على قادة انقلاب 2016 بعدة أحكام وبالسجن مدى الحياة

اسطنبول – قضت محكمة تركية بسجن 337 شخصا، بينهم طيارون ومدنيون، مدى الحياة في واحدة من أكبر المحاكمات الناجمة عن محاولة الانقلاب الدموية عام 2016 ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبحسب وثيقة قضائية حصلت عليها وكالة فرانس برس من مصادر قضائية، فقد أدين المتهمون بجرائم من بينها القتل العمد وانتهاك الدستور ومحاولة اغتيال الرئيس.

ومن المقرر نشر الحكم الكامل في وقت لاحق من يوم الخميس.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن 365 محتجز بالفعل على ذمة المحاكمة.

الأحكام الصادرة يوم الخميس هي تتويج لمحاكمة بدأت في أغسطس 2017 وتضم ما مجموعه 475 مشتبهاً بهم، وتتركز حول الأحداث في قاعدة أكينجي الجوية بالقرب من أنقرة.

قُتل أكثر من 250 شخصًا في 15 يوليو / تموز 2016 عندما استولى جنود مارقون على الطائرات الحربية والمروحيات والدبابات وسعى للسيطرة على مؤسسات الدولة والإطاحة بالحكومة.

وكانت المحاكمة هي الأبرز بين عشرات القضايا التي استهدفت آلاف الأشخاص المتهمين بالتورط في محاولة الانقلاب، التي ألقت أنقرة باللوم فيها على أنصار رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.

واتهم قائد القوات الجوية السابق أكين أوزتورك وآخرون في قاعدة أكينجي الجوية بتوجيه الانقلاب وقصف المباني الحكومية بما في ذلك البرلمان ومحاولة قتل أردوغان.

احتُجز قائد الجيش التركي آنذاك ووزير الدفاع الآن، خلوصي أكا، وقادة آخرون لعدة ساعات في القاعدة الجوية ليلة الانقلاب.

كانت المحاكمة، التي تقع في أكبر قاعة محكمة في البلاد داخل مجمع سجون في سينكان بمحافظة أنقرة، مليئة بالعشرات من أفراد الأمن والمحامين.

أمر رئيس المحكمة أحد المتهمين المحتجين بـ “الجلوس”! عدة مرات قبل قراءة الحكم، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت وكالة أنباء الأناضول المملوكة للدولة إن أربعة من زعماء العصابة يطلق عليهم لقب “أئمة مدنيون” بسبب صلاتهم بشبكة غولن، حكم عليهم بالسجن المؤبد بالسجن المشدد بتهم محاولة اغتيال الرئيس والقتل ومحاولة قلب النظام الدستوري.

أفادت وكالة رويترز أن طياري الطائرات الحربية من طراز F-16 كانوا أيضًا من بين أولئك الذين صدرت بحقهم أحكام مشددة بالسجن المؤبد – وهي أشد عقوبة في المحاكم التركية – مما يعني عدم وجود إمكانية للإفراج المشروط.

وقصفت طائرات مقاتلة من طراز إف -16 البرلمان ثلاث مرات، وكذلك الطريق قرب القصر الرئاسي ومقر القوات الخاصة وشرطة أنقرة.

وقال اوفوك يغين الذي يمثل جمعية عائلات الضحايا لفرانس برس بعد قراءة الحكم “تحققت العدالة”.

واضاف “نعتقد ان العقوبات صدرت وفقا للقوانين القائمة”.

وكان غولن، الذي كان حليفًا لأردوغان ونفى أي دور له في الانقلاب، أحد ستة متهمين حوكموا غيابيا. وذكرت تقارير إعلامية أن ملفاتهما منفصلة عن المحاكمة الرئيسية.

أعلنت الحكومة حالة الطوارئ في تركيا – عضو الناتو ومرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي – بعد الانقلاب الفاشل ونفذت حملة قمع واسعة النطاق.

ونقلت الأناضول عن وزير الداخلية سليمان صويلو قوله إن نحو 292 ألف شخص اعتقلوا بسبب صلات مزعومة بجولن وسجن قرابة 100 ألف منهم في انتظار المحاكمة.

تم فصل أو إيقاف حوالي 150.000 موظف مدني بعد الانقلاب ، مع طرد حوالي 20.000 من الجيش, وأصدرت المحاكم أكثر من 2500 حكم بالسجن المؤبد.

بعد أربع سنوات، تستمر عمليات الشرطة التي تستهدف المشتبه بهم المتهمين بصلات بغولن على أساس منتظم.

وأعربت جماعات حقوقية وحلفاء غربيون لتركيا عن قلقهم بشأن نطاق الحملة ، قائلين إن أردوغان استخدم محاولة الانقلاب كذريعة لسحق المعارضة.

وقالت الحكومة إن الحملة ضرورية بالنظر إلى التحديات الأمنية التي واجهتها تركيا لاستئصال شبكة من أنصار غولن مندمجين بعمق في جهاز الدولة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق