الشرق الاوسطرئيسي

تركيا ومصر تجريان النداء الأول في التحرك نحو التقارب

أجرت تركيا ومصر محادثات هاتفية مساء السبت بعد سنوات من التوتر في العلاقات بين الجارتين الإقليميتين في أعقاب مساعي أنقرة لتحسين العلاقات.

تبادل وزيرا خارجية البلدين التهاني بشهر رمضان المبارك الذي يبدأ الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “تحدث وزيرنا السيد مولود جاويش أوغلو مع وزير الخارجية المصري سامح شكري بهدف تبادل الاحتفال بشهر رمضان”.

وقالت تركيا الشهر الماضي إنها استأنفت اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر وتريد تحسين التعاون بعد سنوات من التوترات في أعقاب انقلاب 2013 الذي أطاح فيه الجيش المصري بالرئيس محمد مرسي الذي كان مقربا من الرئيس رجب طيب أردوغان.

يمكن أن يكون لذوبان الجليد في العلاقات بين البلدين تداعيات حول البحر الأبيض المتوسط. ودعموا أطرافًا متنافسة في الحرب في ليبيا وأبرموا اتفاقات بحرية متضاربة مع دول ساحلية أخرى.

وقالت القاهرة إن تصرفات أنقرة “يجب أن تظهر توافقا مع المبادئ المصرية” لتطبيع العلاقات.

في الشهر الماضي، رحبت القاهرة بخطوة تركيا للمطالبة بضرورة تخفيف حدة الانتقادات الموجهة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي لقنوات المعارضة المصرية التي تتخذ من إسطنبول مقراً لها.

أثار عدد من المنفيين المصريين مخاوف من أن التحرك الأخير نحو التقارب بين تركيا ومصر يمكن أن يؤثر على عملهم الصحفي، وتحديداً حريتهم في التعبير عن آراء انتقادية للحكومة المصرية.

قال مسؤول كبير في الحكومة التركية، تم إطلاعه على هذه القضية، شريطة عدم الكشف عن هويته، إنه طُلب من رئيسي مكملين والشرق، وهما قناتان فضائيتان مصريتان مقرهما في اسطنبول، “تخفيف انتقاداتهم السياسية للحكومة المصرية.

ترك هذا التطور العديد من الأشخاص المقيمين في المنفى في تركيا متخوفين من القرارات المستقبلية في التعبير عن آرائهم بحرية.

قال أسامة جاويش، رئيس تحرير EgyptWatch، وهي منصة إخبارية ودعوة مستقلة، إن التطورات قد يكون لها تأثير كبير على أولئك الذين يعملون في قنوات تلفزيونية معارضة، وقد يتصاعد قرار تقليص الانتقادات.

وتابع: “من الصعب على زملائي في مكملين التخفيف من حدة الانتقادات الموجهة للسيسي والنظام لأن الغرض من المحطة هو انتقاد وفضح انتهاكات النظام لحقوق الإنسان والفساد”.

وأضاف “أعتقد أن هذه هي الخطوة الأولى التي يمكن أن تتبعها أوامر أخرى من الحكومة التركية التي قد تغلق المحطة التلفزيونية في غضون أشهر”.

حظرت حكومة السيسي كل المعارضة السياسية ووسائل الإعلام المستقلة، وفر الكثير من البلاد خلال الحملة القمعية.

كما أطلق بعضها قنوات في الخارج، خاصة في تركيا، التي أصبحت ملاذاً آمناً لأعضاء المعارضة وأنصار مرسي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق