رئيسيشئون أوروبية

تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم

تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم

أعلنت شرطة النمسا تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم في فيينا ، ما أدى إلى مقتل المهاجم برصاص أحد حراس المقر، الذي أطلق عليه في البداية رذاذ الفلفل في محاولة منه الدفاع عن نفسه.

تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم في النمسا

وقد أكدت طهران تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية برهام القاسمي في العاصمة النمساوية فيينا، موضحة أن هوية المهاجم لا تزال مجهولة إلى حد الآن، وقد تم نشر تفصيل ضئيلة عن المهاجم حيث قالت أنه شاب في السادسة والعشرين من العمر ومظهره يدل على أنه من أصول نمساوية، وقد قال القاسمي في بيان له : “قد حاول شخص مجهول الهوية الهجوم على مكان إقامة السفير الإيراني في العاصمة فيينا”، وكما أدانت الخارجية الإيرانية تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم، وقد أكدت أن سفيرها سالم ولم يصب بأي أذى، حيث أن المهاجم لم يطل إلا حارس المقر الذي أصيب بجروح طفيفة في ذراعه، ونُقٍل إلى المستشفى للتداوي وهو في حالة جيدة.

وقد طلبت طهران من الحكومة النمساوية متابعة ملابسات الهجوم وحماية البعثة الدبلوماسية الإيرانية في النمسا من أي هجمات مماثلة.

وفي سياق تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم في النمسا غردت الشرطة النمساوية في حسابها على تويتر حول تعرض مقر السفير الإيراني للهجوم : “المقر الإيراني: المجهول الذي قام بالهجوم بالسكين، قتل بالرصاص من قبل قوات الأمن النمساوية”.

وفي سياقٍ آخر لقد شهدنا تعرض المسؤولين الإيرانيين في الفترات السابقة للكثير من محاولات الاغتيال في العديد من الدول منها نجحت ومنها باءت بالفشل، ومن أبرز تلك الهجمات هي تلك الهجمة التي تعرض لها مقر إقامة السفير الإيراني في ليبيا في عام 2015، ونرى أن اليومين الماضيين قد شهدا احتجاجات في بعض الدول، ففي لندن يوم الجمعة حاولت عناصر تابعة للمرجع الديني الشيعي صادق الشيرازي مهاجمة مقر سفارة ايران في العاصمة البريطانية.

ويمكننا القول أن سياسات ايران في الشرق الأوسط والمنطقة وتدخلها في أزمات البلدان العربية (كـ سوريا و لبنان و اليمن والسعودية والبحرين) جعلها هدفاً لكل من يعارض سياستها الخارجية وتدخلاتها في الدول الأخرى، ولذلك لا نستغرب تعرض مقر إقامة السفير الإيراني للهجوم في النمسا وفي دول أخرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى