الشرق الاوسطرئيسي

تقرير: إسرائيل تهاجم سفينة قيادة إيرانية في البحر الأحمر

قال مسؤول أمريكي لصحيفة نيويورك تايمز (نيويورك تايمز) إن سفينة قيادة إيرانية كانت متمركزة في البحر الأحمر تضررت في هجوم لغم إسرائيلي يوم الثلاثاء.

وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: “أبلغ الإسرائيليون الولايات المتحدة بأن قواتها قصفت السفينة في حوالي الساعة 7.30 صباحا بالتوقيت المحلي”.

وقال المسؤول إن السفينة تعرضت لأضرار تحت خط المياه وإن إسرائيل وصفت الهجوم بأنه رد انتقامي على الضربات الإيرانية السابقة على سفن إسرائيلية.

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، الأربعاء، إن السفينة، سافيز، استُهدفت في البحر الأحمر، بعد يوم من تقارير إعلامية عن تعرض السفينة لهجوم بألغام لامعة.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده، إن “الانفجار وقع صباح الثلاثاء بالقرب من ساحل جيبوتي وتسبب في أضرار طفيفة دون وقوع إصابات”.

وأضاف أن “السفينة كانت عبارة عن سفينة مدنية متمركزة هناك لتأمين المنطقة من القراصنة. الموضوع قيد التحقيق”.

ونقلت قناة العربية السعودية ، الثلاثاء ، عن مصادر لم تسمها ، وقالت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية تسنيم إن السفينة استهدفت بلغم ليمون.

ونقلت العربية عن المصادر قولها إن السفينة تعرضت للهجوم قبالة سواحل إريتريا وكانت تابعة للحرس الثوري الإيراني، لكنها لم تقدم أي دليل يدعم هذا التأكيد.

وقالت تسنيم أيضا إن السفينة كانت تستخدم في مهام لمكافحة القرصنة.

وذكرت أن “السفينة إيران سافيز كانت متمركزة في البحر الأحمر خلال السنوات القليلة الماضية لدعم الكوماندوز الإيرانيين الذين أرسلوا في مهمات مرافقة للسفن التجارية لمكافحة القرصنة”.

وقال مسؤولون أمريكيون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لرويترز إن واشنطن لم تنفذ الهجوم.

وهذه الحادثة هي الأحدث في سلسلة من الهجمات المبلغ عنها على سفن شحن مملوكة لإسرائيل وإيران منذ أواخر فبراير، حيث اتهم الخصمان الإقليميان بعضهما البعض بالمسؤولية.

ووقعت الهجمات منذ أن تولى الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في كانون الثاني (يناير) بالتزام بإعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران – الذي تخلى عنه سلفه دونالد ترامب في خطوة رحبت بها إسرائيل – إذا عادت طهران إلى الامتثال الكامل للاتفاق.

وبدأت إيران والولايات المتحدة يوم الثلاثاء محادثات غير مباشرة في فيينا ضمت القوى الأخرى بشأن سبل إحياء الاتفاق.

ووصفت كل من طهران وواشنطن المحادثات بأنها “بناءة”.

وامتنع مسؤولون إسرائيليون عن التعليق على هجوم يوم الثلاثاء على سفينة الشحن الإيرانية، حسبما أفادت رويترز.

في وقت سابق يوم الثلاثاء، قبل ورود أنباء عن الهجوم، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تصريحات لأعضاء حزب الليكود الذي يتزعمه، إنه لا ينبغي العودة إلى الاتفاق النووي “الخطير”.

وأضاف نتنياهو: “في موازاة ذلك ، يجب أن نستمر في صد العدوان الإيراني في منطقتنا.

وهذا التهديد ليس مسألة نظرية ، وأنا لا أنطق به بلاغيا.

“يجب أن نتحرك في مواجهة النظام المتعصب في إيران ، الذي يهدد ببساطة بمسحنا من على وجه الأرض”.

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي يوم الثلاثاء إن إدارة بايدن لا تتوقع أي تغييرات في السياسة الإيرانية وسط المفاوضات بشأن إعادة الاتفاق النووي.

ووقعت ثلاث هجمات أخرى على سفن مملوكة لإيران أو لإسرائيل منذ 25 فبراير / شباط.

في 25 آذار / مارس، تضررت سفينة شحن مملوكة لشركة إسرائيلية بصاروخ في بحر العرب فيما يُشتبه في أنه هجوم إيراني، وفقًا لمسؤول أمني إسرائيلي كبير.

وقال لرويترز إن سفينة الشحن تمكنت من مواصلة رحلتها.

قبل أسبوعين، نقلت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية عن محقق إيراني قوله إن إسرائيل كانت على الأرجح وراء انفجار تسبب في نشوب حريق صغير في سفينة حاويات إيرانية في البحر المتوسط.

ورفض وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس التعليق مباشرة في ذلك الوقت، لكنه قال إن إيران ترسل أسلحة بانتظام إلى وكلائها في المنطقة.

في 26 فبراير، ألقى نتنياهو باللوم على إيران في انفجار على متن سفينة حاملة سيارات مملوكة لإسرائيل في خليج عمان.

وقال مسؤول أمريكي إن الانفجار تسبب في إحداث ثقوب في جانبي بدن السفينة وقال مسؤول إسرائيلي إن ألغام لفافات استخدمت. ونفت إيران مسؤوليتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق