رئيسيمقالات رأي

تقييم ألم مرضى السرطان

تقييم ألم مرضى السرطان

تقييم ألم مرضى السرطان يعتبر من أهم الأولويات التي يتم مراعاتها لدى العمل على تخفيف تلك الآلام لمرضى استعصت أغلب أدوية العالم على علاجهم في حين يتم العمل على مساعدتهم بشكل أساس من خلال بعض أنواع الأدوية والعقارات المثبطة لتطور الحالة السرطانية لديهم والمساعدة على تسكين آلامهم ولكن كيف ندرك أن هذا العقار أو ذاك هو بالفعل ما يناسب الحالة المرضية لمصاب السرطان هو ما أجاب عنه علماء الطب الذين طوروا طريقة جديدة لتقييم الحالات المرضية تلك.

تقييم ألم مرضى السرطان عبر وسم بياني:

تقييم ألم مرضى السرطان عبر وسم بياني له لون محدد قد يعتبر طريقة بسيطة جداً في نظر الكثيرين غير أن التقييم في حالات مرضى السرطان المختلفة يعتبر من الأمور الجوهرية على الصعيد الطبي ومن خلاله يمكن وضع خطة علاجية مناسبة مع كل حالة على حدا وفقاً لمعطيات دقيقة جداً.

ويعتمد تقييم ألم مرضى السرطان من خلال رسم بياني جديد على المتابعة الدقيقة للحالة المرضية من قبل الكادر الممرض العامل على الحالة والعناية بالمريض ومن ثم إعطاء الجرعات الدوائية الموصوفة من قبل الطبيب كلاً وفق مواعيدها.

بعد ذلك يمكن مراقبة الاستجابة الفيزيولوجية والاستجابة البنيوية الجسدية وتغيرات العلامات الحيوية الأساسية للحالة المرضية وبالتالي تقييم أثر هذا العلاج الذي يقوم الطبيب بوصفه وتقييم الألم الذي يحدثه البرنامج الدوائي الموضوع في كل مراحله.

حيث أن مريض السرطان قد يتألم دون أن يستطيع التعبير نتيجة جرعة دوائية معينة، وبالتالي فإن المتابعة سوف تجعل المشرف المقيم على الحالة رسم الحالة البيانية لمستوى ومعدل الألم طوال الـ 24 ساعة ومن ثم في نهاية الأمر سوف يتشكل لدينا مخطط بياني للألم وهو ما بت يعرف اليوم بطريقة تقييم ألم مرضى السرطان بيانياً.

وقد تم تطوير هذه الطريقة من خلال إضافة الألوان إليها إذ أن اللون الأحمر على سبيل المثال يشير إلى تدهور الحالة المرضية السرطانية وازدياد معدل الألم لديه بينما تشير ألوان أخرى إلى اعتدال أو تناقص معدل الألم لديهم.

وتتسم هذه الطريقة في مستوى الفعالية الكبيرة الذي يمكن أن تحققه إضافة إلى كون تقييم ألم مرضى السرطان هو المرشد الأول نحو الصيغة العلاجية الأمثل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى