رئيسيشئون أوروبية

قاض إيطالي يفرج عن ثلاثة محتجزين بسبب كارثة تحطم تلفريك

أفادت وسائل إعلام إيطالية أن قاضيا إيطاليًا قضى في ساعة متأخرة من مساء السبت بأن ثلاثة رجال احتُجزوا في حادث تحطم تلفريك أودى بحياة 14 شخصًا في شمال إيطاليا قد يغادرون السجن، مع وضع أحدهم قيد الإقامة الجبرية.

وأكد المدعي العام لمدينة فيربانيا، أوليمبيا بوسي، حكم القاضي في تعليقات أدلى بها للصحفيين على تلفزيون راي.

يوم الأحد الماضي، سقطت عربة الجندول التي كانت تربط بلدة ستريسا على بحيرة ماجوري، بجبل موتاروني القريب على الأرض، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها باستثناء صبي إسرائيلي يبلغ من العمر خمس سنوات لا يزال في المستشفى.

فتح المدعون الإيطاليون تحقيقا في القتل غير العمد والإهمال المشتبه به.

وألقت الشرطة القبض على الرجال الثلاثة يوم الأربعاء.

وبحسب موقع لا ستامبا الإلكتروني اليومي، فقد حكم القاضي يوم السبت بعدم وجود أسباب لإبقاء الرجال الثلاثة في السجن لأنهم لم يتمكنوا من الفرار ولم يكن هناك خطر من العبث بالأدلة.

وكان قد تعهد وزير النقل الإيطالي بتحديد سبب كارثة سقوط تلفريك التي أودت بحياة 14 شخصًا.

وذلك بعد أن انقطع الكابل الرئيسي على ما يبدو وانحرفت المقصورة أسفل الجبل حتى خرجت عن الخط وتحطمت على الأرض.

بقي الناجي الوحيد من حادثة الأحد، وهو صبي إسرائيلي يبلغ من العمر خمس سنوات يعيش في إيطاليا، في المستشفى في تورين يوم الاثنين.

وعرفته وزارة الخارجية الإسرائيلية على أنه إيتان بيران. وقالت الوزارة إن والديه وشقيقه الأصغر واثنين من أجداده كانوا من بين القتلى.

حددت وسائل الإعلام الإيطالية هوية جميع الضحايا الآخرين على أنهم من سكان إيطاليا.

أثارت الكارثة، في واحدة من أكثر المناطق الخلابة في شمال إيطاليا – قمة جبل موتاروني المطلة على بحيرة ماجوري وبحيرات أخرى بالقرب من سويسرا – أسئلة جديدة حول سلامة البنية التحتية للنقل في إيطاليا.

وزار وزير النقل إنريكو جيوفانيني الموقع يوم الاثنين وأعلن عن تشكيل لجنة تحقيق للتحقيق في “الأسباب الفنية والتنظيمية” للحادث ، فيما سيركز المدعون على أي لوم جنائي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى