رئيسيشؤون دولية

أنتوني بلينكن يتعهد بإجراء مراجعة “فورية” لتصنيف الولايات المتحدة للإرهاب للحوثيين

واشنطن – تعهد وزير الخارجية الأمريكي الجديد أنتوني بلينكن بمراجعة تصنيف واشنطن للمتمردين الحوثيين في اليمن كمجموعة إرهابية “على الفور”، معترفاً بأن قرار إدراج الجماعة في القائمة السوداء قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في البلد الذي مزقته الحرب.

في جلسة استماع بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، انتقد بلينكن الحوثيين على الإطاحة بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في عام 2015، لكنه قال إن تصنيفهم كمنظمة إرهابية “لم يحقق شيئًا” لدفع السلام في اليمن.

أعلن وزير الخارجية المنتهية ولايته مايك بومبيو عن إدراج الجماعة اليمنية في القائمة السوداء الأسبوع الماضي في خطوة يُنظر إليها إلى حد كبير على أنها دفعة لتعقيد السياسة الخارجية لإدارة بايدن القادمة.

العلاقات الأمريكية السعودية

وقال بلينكن يوم الثلاثاء إن التصنيف يجعل “الأمر أكثر صعوبة مما هو عليه بالفعل لتقديم المساعدة الإنسانية للأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها”.

وأضاف بلينكن للمشرعين بشأن قرار بومبيو “نقترح مراجعة ذلك على الفور للتأكد من أن ما نقوم به لا يعيق تقديم المساعدة الإنسانية حتى في ظل هذه الظروف الصعبة”.

حذرت جماعات الإغاثة واشنطن من إدراج الحوثيين في القائمة السوداء، معربة عن مخاوفها من أن التصنيف – الذي يمنع الأمريكيين من التعامل مالياً مع الجماعة – سيجعل من الصعب تقديم المساعدة لمعظم اليمنيين الذين يعيشون تحت سيطرة المتمردين.

بدأت الحرب في اليمن في عام 2015 عندما بدأ تحالف بقيادة السعودية لدول المنطقة، بدعم من الولايات المتحدة، حملة قصف لإعادة حكومة هادي.

وتعتبر الرياض الحوثيين وكلاء لإيران، لكن الجماعة اليمنية تنفي تلقيها دعما ماديا من طهران.

وأودى الصراع بحياة أكثر من 100 ألف شخص، ووضع البلد الفقير بالفعل على حافة المجاعة وتسبب في تفشي أمراض يمكن الوقاية منها فيما تصفه الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

تعهد الرئيس المنتخب جو بايدن بإنهاء الدعم الأمريكي لجهود المملكة الحربية وسط غضب متزايد تجاه الرياض في واشنطن.

وكرر بلينكين هذا الموقف يوم الثلاثاء. وقال إن “الرئيس المنتخب أوضح أننا سننهي دعمنا للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، وأعتقد أننا سنعمل على ذلك في وقت قصير للغاية”.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي القادم الذي من المتوقع أن يؤكده مجلس الشيوخ في الأسابيع المقبلة أن بايدن يعتزم إعادة تقييم علاقة واشنطن بالرياض “بالكامل” لإعادة تنظيم العلاقات مع القيم والمصالح الأمريكية.

استجوب المشرعون بلينكين يوم الثلاثاء حول مجموعة من القضايا، بما في ذلك العودة المحتملة إلى الاتفاق النووي الإيراني والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبشأن إيران، قال بلينكن إن واشنطن ستعود إلى الاتفاق النووي، ثم تبدأ مفاوضات بشأن قضايا أوسع، بما في ذلك أنشطة طهران الإقليمية وبرنامج الصواريخ الباليستية.

شهدت الاتفاقية متعددة الأطراف، المعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، قيام إيران بتخفيض برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة على اقتصادها.

ألغى ترامب الاتفاقية في عام 2018.

وقال بلينكن إن بايدن سيعيد إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة ويستخدمها “كمنصة – مع حلفائنا وشركائنا الذين سيكونون مرة أخرى في نفس الجانب معنا – للبحث عن اتفاقية أطول وأقوى”.

وجدد وزير الخارجية الجديد أيضا انتقاداته السابقة لمقتل الجنرال الإيراني الكبير قاسم سليماني الذي استُهدف بضربة جوية أمريكية في بغداد أوائل عام 2020.

وبينما شدد على أنه “لا أحد يذرف دمعة” على الجنرال الإيراني، قال إن مقتله زاد من حدة التوترات والهجمات على المصالح الأمريكية وحلفائها في المنطقة. “أعتقد، بشكل عام، أن هذا الإجراء جعلنا أقل أمانًا، وليس أكثر أمانًا.”

وأعرب بلينكن عن دعمه لاتفاقات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، لكنه قال إن الإدارة “ستلقي نظرة فاحصة” على بيع طائرات إف -35 للإمارات العربية المتحدة، وهو ما صاحب قرار أبو ظبي إقامة علاقات رسمية مع الحكومة الإسرائيلية.

استخدم بلينكن، وهو دبلوماسي مخضرم له علاقات وثيقة مع بايدن، لغة واشنطن المألوفة للرد على أسئلة حول إسرائيل، معربًا عن دعمه لحل الدولتين وتعهد بتقديم الدعم للحكومة الإسرائيلية.

وقال بلينكن “اسمحوا لي أن أبدأ بهذا الافتراض الأساسي، وهو أن التزامنا بأمن إسرائيل مقدس، وهذا شيء يشعر به الرئيس المنتخب بقوة”.

ومضى يقول إن حل الدولتين سيضمن مستقبل إسرائيل كـ “دولة يهودية ديمقراطية” مع ضمان أن يكون للفلسطينيين دولة خاصة بهم.

كما أكد بلينكن أن إدارة بايدن ستحتفظ بالسفارة الأمريكية في القدس، وأجاب بالإيجاب عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن المدينة المقدسة هي عاصمة إسرائيل.

وتأتي تصريحاته بعد أسبوع من إصدار منظمة بتسيلم الإسرائيلية الرائدة في مجال حقوق الإنسان تقريرًا أعلن فيه أن إسرائيل دولة “فصل عنصري” تعمل على تعزيز “تفوق اليهود على الفلسطينيين”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق