الطب والصحةرئيسي

ثلاث سلالات متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد ترعب العالم

عواصم – في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد, فقد ظهرت في العالم ثلاث سلالات متحورة جديدة من المرض “كوفيد-19”, وقد ظهرت في بريطانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل.

فلماذا ترعب العالم؟ وما أسباب مخاوف الخبراء منها؟

وفي هذا التقرير نتعرف على معنى المتحورات (variant)، ومدى اختلافها عن الطفرة (mutation)، ثم نتعرف على كل سلالة متحورة من الثلاث، والمخاطر التي تشكلها، وفي نهاية التقرير نحمل لكم أخبارا جيدة.

أولا: ما الفرق بين الطفرة والتحور؟

الطفرة (mutation) هي تغير في ترتيب المادة الوراثية في الفيروس، وبعض هذه الطفرات قد لا تترك أثرا في الفيروس، لكن بعضها قد يؤثر في قدرته على الانتقال والعدوى.

التحور (variant) -ويعرف أيضا بالسلالة المتحورة- وهي نسخة من الفيروس تضم مجموعة من الطفرات، مما يعني أن كل سلالة متحورة تضم مجموعة من الطفرات.

ننتقل الآن إلى السلالات المتحورة الجديدة

السلالة المتحورة البريطانية

الاسم: “بي.1.1. 7” (B.1.1.7)

أهم الطفرات التي تحويها:

“إن 501 واي” (N501Y): هذه الطفرة تجعل الفيروس أكثر انتشارا، وذلك وفقا لتقرير في صحيفة “لوفيغارو” (Le Figaro) الفرنسية، للكتّاب سيريل فانليربيرغ ومارك شيركي وتريستان في وفانسون بورديناف.

“70 ديل-69” (69-70del)

“بي 681 إتش” (P681H)

السلالة المتحورة الجنوب أفريقية

تعرف بأكثر من اسم: “بي.1. 351″ (B.1.351)، و”في2. 501” (501.V2)

أهم الطفرات التي تحويها:

“إن 501 واي” (N501Y)

“كيه 417 إن” (K417N)

“إي 484 كيه” (E484K): وفقا لتقرير لوفيغارو فإن هذه الطفرة تثير قلقا كبيرا لأن لها خصائص مقاومة للأجسام المضادة الأكثر فعالية التي أفرزتها أجساد المرضى المتعافين من “كوفيد-19”.

وحذّر علماء من أن السلالة التي اكتُشفت في جنوب أفريقيا ربما تتمكن من التسلل عبر أجزاء من الجهاز المناعي إلى نحو نصف الأشخاص الذين أصيبوا بسلالات مختلفة في وقت سابق، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” (Daily Mail) البريطانية عن باحثين القول إنه يبدو أن التحور في جزء معين من البروتين الشوكي الخارجي للفيروس يكسبه قدرة على “الهرب” من الأجسام المضادة.

وخلص أكاديميون من جنوب أفريقيا إلى أن 48% من عينات دم أشخاص أصيبوا بفيروس كورونا في السابق لم تظهر ردّ فعل مناعي تجاه السلالة الجديدة، وقال أحد الباحثين إن “من الواضح أن لدينا مشكلة”.

وقال كبير الباحثين القائم على الدراسة، بيني مور، إن الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض قوية لفيروس كورونا في الإصابة الأولى ولديهم رد فعل مناعي أقوى، أقل عرضة للإصابة مجددا.

وأشارت الدراسة إلى أن هذا يعني أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا منذ 3 أشهر أو أكثر ربما لن تكون لديهم المناعة الطبيعية الكاملة إذا ما أصيبوا بالسلالة الأحدث من الفيروس.

السلالة المتحورة البرازيلية

الاسم: “بي.1.1. 248” (B.1.1.248)

أهم الطفرات التي تحويها:

“إن 501 واي” (N501Y)

“إي 484 كيه” (E484K)

ووفقا لتقرير لوفيغارو، فإن اكتشاف التحور الثالث في البرازيل أحدث ضجة أكبر، لأنه يحمل خصائص من طفرتين، وقد تسبب في موجة انتشار جديدة للعدوى في مدينة ماناوس، التي تأثرت كثيرا بالموجة الأولى واعتقد العلماء أن سكانها اقتربوا من اكتساب مناعة جماعية.

وحسب كتّاب التقرير، فإن هذه السلالة التي اكتُشفت في البرازيل تعدّ الأكثر نشرا للعدوى ومقاومة للمناعة المكتسبة بعد الموجة الأولى.

لمَ تجعل هذه التحورات الفيروس معديا أكثر؟

السرعة التي انتشرت بها السلالة الجديدة في المملكة المتحدة تشير إلى أنها معدية بنسبة 50% إلى 70% أكثر من الفيروس الأصلي. ولم تتضح الأسباب البيولوجية، لكن الشكوك تتركز على الطفرة “إن 501 واي”، فهي قاسم مشترك مع سلالتي جنوب أفريقيا والبرازيل.

ويبدو أن هذه الطفرة تغير شكل الأشواك، أي النتوءات التي تملأ سطح الفيروس، فهذه الطفرة تحدث تغييرا على شوكة الفيروس (وهي نتوء بروتيني يسمح له بدخول الخلايا). ويُشتبه في أنها تجعل هذه النسخ المتحورة من الفيروس أكثر عدوى لأنها تقع في موقع ربط المستقبل الفيروسي لدخول الخلية، مما يزيد من قدرته (الفيروس) على الارتباط بالمستقبل في الخلية المستهدفة.

والنتيجة أن الأمر لا يتطلب سوى كمية أقل من الفيروس لإصابة شخص ما بالعدوى.

إلى أين وصل انتشار السلالات الجديدة؟

وفق ما أفادت به منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، فإن النسخة البريطانية المتحورة من فيروس كورونا رُصدت في 60 دولة ومنطقة على الأقل حتى الآن.

ولم تكن النسخة المتحورة من الفيروس التي رُصدت في بريطانيا، وهي أكثر عدوى من الفيروس الأصلي سارس-كوف-2 وتقلق كثيرا من الدول، منتشرة سوى في 50 دولة في 12 يناير/كانون الثاني.

وقالت المنظمة، في نشرتها الأسبوعية عن وضع الوباء، إن النسخة المتحورة الثانية التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا ويعتقد أنها أكثر عدوى من النسخة البريطانية إلا أنها تنتشر بشكل أبطأ، رُصدت من جهتها في 23 دولة ومنطقة حتى اليوم، بزيادة 3 عن العدد الذي سجل في 12 يناير/كانون الثاني.

تطور سريع جدا

تتطور السلالة الجديدة المكتشفة في إنجلترا بآلية سريعة جدا، ويذكر الكاتب فانسون بوردوناف في التقرير الذي نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية أنه في شهر يناير/كانون الثاني ما زال الوضع الوبائي -في فرنسا- هشا جدا. ويبلغ عدد الإصابات اليومية الجديدة نحو 20 ألف حالة، في الوقت الذي يرتفع فيه عدد الحالات المقيمة في المستشفى وداخل العناية المركزة منذ 10 أيام تقريبا.

كما يقدر رقم التكاثر الأساسي بـ1.19، حسب الوكالة الوطنية للصحة العمومية، مما يعني أن الوباء يتطور. وتعد الزيادة أقل قوة من تلك التي عرفتها فرنسا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولا يزال من السابق لأوانه تحديد آثار حظر التجول بدءا من الساعة 6 مساء، لكن توقعات علماء الأوبئة ليست مشجعة جدا.

ورقم التكاثر الأساسي يشير إلى متوسط ​​عدد الأشخاص الذين يتوقع أن ينقل الشخص المصاب المرض إليهم، ويستخدمه العلماء للتنبؤ بمدى وسرعة انتشار المرض، ويساعد على وضع السياسات بشأن كيفية احتواء تفشي المرض.

وتقول فيتوريا كوليزا مديرة الأبحاث في المعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية والمتخصصة في نمذجة الأمراض المعدية “لو لم يكن هناك تهديد سلالات الفيروس الجديدة، لكان الوضع قد استقر في الأسابيع القليلة المقبلة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق