الشرق الاوسطرئيسي

جاريد كوشنر والفريق الأمريكي يتوجهوا إلى السعودية وسط التوترات الخليجية

الرياض – يتوجه جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض وفريقه إلى السعودية وقطر هذا الأسبوع لإجراء محادثات في منطقة تشهد توترات بعد مقتل عالم نووي إيراني.

قال مسؤول كبير بالإدارة يوم الأحد إن كوشنر سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مدينة نيوم السعودية وأمير قطر في تلك الدوحة في الأيام المقبلة.

أفادت رويترز أن كوشنر سينضم إليه مبعوثا الشرق الأوسط آفي بيركويتز وبريان هوك وآدم بوهلر الرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية.

ساعد كوشنر وفريقه في التفاوض على اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل والبحرين والإمارات العربية المتحدة والسودان منذ أغسطس.

وقال المسؤول إنهم يودون دفع المزيد من هذه الاتفاقات قبل أن يسلم الرئيس دونالد ترامب السلطة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير.

يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن إغراء السعودية بالدخول في صفقة مع إسرائيل من شأنه أن يدفع الدول العربية الأخرى إلى أن تحذو حذوها.

لكن لا يبدو أن السعوديين على وشك التوصل إلى مثل هذا الاتفاق التاريخي، وقد ركز المسؤولون في الأسابيع الأخيرة على دول أخرى، مع القلق من نفوذ إيران الإقليمي كعامل موحد.

وتأتي زيارة كوشنر بعد مقتل محسن فخري زاده يوم الجمعة في طهران على يد مجهولين.

تعتقد الحكومات الغربية والإسرائيلية أن فخري زاده كان مهندس برنامج أسلحة نووية إيراني سري.

قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سافر قبل أيام من القتل، إلى المملكة العربية السعودية والتقى بن سلمان، في أول زيارة أكدها زعيم إسرائيلي علنًا.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو انضم إليهم.

ويخشى بن سلمان ونتنياهو من أن يتبنى بايدن سياسات بشأن إيران مماثلة لتلك التي تم تبنيها خلال رئاسة باراك أوباما والتي أدت إلى توتر علاقات واشنطن مع حلفائها الإقليميين التقليديين.

قال بايدن إنه سيعود للانضمام إلى الاتفاقية النووية الدولية مع إيران التي انسحب منها ترامب في 2018 – وسيعمل مع الحلفاء لتعزيز شروطها – إذا استأنفت طهران الالتزام الصارم أولاً.

ورفض المسؤول الكبير بالإدارة، الذي تحدث لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته، الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن رحلة كوشنر لأسباب أمنية.

وقال المسؤول إن كوشنر التقى في البيت الأبيض الأسبوع الماضي بوزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح.

يُنظر إلى الكويت على أنها حاسمة في أي جهد لحل خلاف دام ثلاث سنوات بين قطر وأعضاء آخرين في مجلس التعاون الخليجي.

قطعت المملكة العربية السعودية ومصر والبحرين والإمارات العربية المتحدة، التي تضم مجلس التعاون الخليجي، العلاقات الدبلوماسية مع قطر في عام 2017 وفرضت مقاطعتها بسبب مزاعم بأن قطر تدعم الإرهاب، وهي تهمة تنفيها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق