رئيسيرياضة

جحيم الأنفليد وحسابات الفوز والخسارة

جحيم الأنفليد وحسابات الفوز والخسارة:

في أولى سهرات دوري أبطال أوربا سوف يكون جحيم الأنفليد في انتظار ذئاب العاصمة من أجل أن يكرر ما فعله في ذهاب الدور ربع نهائي من دوري الأبطال حيث سبق وأن حقق النصر على غريمه السيتي بثلاثية نظيفة قبل أسبوعين من الآن.

 

جحيم الأنفليد وحسابات الفوز والخسارة:

نظرة معمقة إلى مباراة جحيم الأنفليد والتي سوف تجمع في الدور نصف نهائي لدوري أبطال أوربا ما بين مفاجئتي البطولة حيث كلا الفريقين لم يكن يتوقع أحد ما أن يستمرا في هذه البطولة إلى هذا الدور المتقدم على حساب العديد من الأندية الأخرى ذات الإمكانيات الفنية والبدنية والمالية الأفضل.

شاءت الأقدار ووصلت الأمور لمواجهة نارية ما بين ليفربول صاحب التاريخ العريق في البطولة وبين روما القادم من العاصمة الإيطالية ليقدم الوجه المشرف للكرة الإيطالية والتي طالما اقتربت من الظفر باللقب الأغلى في أوربا غير أن الخطوات الأخيرة تخونها.

إذاً هي مباراة مفتوحة الحسابات لا يمكن التكهن بها طالما أن وصول الفريقين لم يكن متوقعاً فالمباراة أيضاً لا يمكن أن تحسم نتيجتها في مباراة الذهاب غير أنه من المؤكد بأن أسلوب لعب الفريقين سوف يكون المفتاح للوصول إلى النهائي.

جحيم الأنفليد اعتاد جميع من يحضر إليه على لعب مباراة مفتوحة دفاعياً وهجومياً ولهذا فإن التاريخ يشهد بأن جميع من استقبلهم هذا الملعب لم يخرجوا صفر اليدين ودائماً ما تكون الأهداف حاضرة وبغزارة ولكلا الفريقين.

مباراة خاصة سوف تكون بالنسبة لأفضل لاعب في البريمرليغ لهذا الموسم الفرعون المصري محمد صلاح إذ أنه وضمن هذه المنافسة سوف يعود إلى الفريق الذي خرج منه ليصل إلى ليفربول وبالتالي من المتوقع أن الجمهور يتوق للقاء نجمهم السابق في الموسم الماضي والذي كان له بصمة كبيرة في الملاعب الإيطالية سواء عندما لعب لفيورنتينا أو حتى لدى قضاءه الموسم الماضي مع فريق العاصمة روما.

 

إذاً في هذا اليوم سوف تنطلق الإثارة من جديد حيث يحتشد عشاق الكرة الأوربية الأقوى عالمياً في الملاعب الأوربية للفرق المشاركة وكذلك أمام شاشات عملاقة في الساحات العامة وتبدأ عندها الأجواء الخاصة بهذه البطولة كما هو الحال فإن أجواء جحيم الأنفليد يعتبر من الأجمل في ظل وجود جمهور وفي وعاشق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق