رئيسيشئون أوروبية

اتهام طبيب سوري في ألمانيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

قال ممثلو ادعاء فيدراليون ألمان، الأربعاء، إن طبيباً سورياً اتهم في ألمانيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بزعم تعذيب أشخاص في مستشفيات عسكرية في وطنه وقتل أحدهم.

وقال مكتب المدعي العام الاتحادي في كارلسروه، في بيان، إن علاء موسى، الذي قدم إلى ألمانيا عام 2015 ومارس الطب قبل اعتقاله العام الماضي، اتهم بـ 18 تهمة تعذيب أشخاص في مستشفيات عسكرية في مدينتي حمص ودمشق السوريتين.

وتشمل المزاعم اتهامات بمحاولة موسى جعل الناس عقيمين.

وقال البيان إن لائحة اتهام اتحادية وجهت إليه تهمة القتل العمد وإلحاق الأذى الجسدي الشديد ومحاولة الأذى الجسدي وإيذاء جسدي خطير.

قال ممثلو الادعاء إنه بعد بداية انتفاضة المعارضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2011، تعرض المتظاهرون بشكل متكرر للاعتقال والتعذيب.

كما نُقل المدنيون المصابون الذين يُعتقد أنهم من أعضاء المعارضة إلى المستشفيات العسكرية، حيث تعرضوا للتعذيب والقتل أحيانًا.

في فبراير، أدانت محكمة ألمانية عضوًا سابقًا في الشرطة السرية للأسد بتهمة تسهيل تعذيب السجناء، في حكم تاريخي قال نشطاء حقوق الإنسان إنه سيشكل سابقة لقضايا أخرى في الصراع المستمر منذ عقد من الزمن.

أدين إياد الغريب بالتورط في جرائم ضد الإنسانية وحكمت عليه محكمة ولاية كوبلنز بالسجن أربع سنوات ونصف.

كانت هذه هي المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة خارج سوريا في قضية تزعم أن مسؤولين في الحكومة السورية ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية.

واحتج المدعون الألمان بمبدأ الولاية القضائية العالمية على الجرائم الخطيرة لرفع القضية التي تشمل الضحايا والمتهمين في ألمانيا.

في القضية الحالية، يتهم الادعاء الطبيب السوري بسكب الكحول على الأعضاء التناسلية لمراهق ورجل آخر وإشعال النار فيهما بولاعة سجائر في المستشفى العسكري رقم 608 في حمص.

كما أنه متهم بتعذيب تسعة أشخاص آخرين في نفس المستشفى عام 2011 بركلهم وضربهم.

كما تزعم لائحة الاتهام أن موسى ركل وضرب رجلاً مسجوناً كان يعاني من نوبة صرع.

بعد أيام قليلة، أعطى الطبيب الدواء للرجل وتوفي بعد ذلك دون تحديد سبب الوفاة بشكل واضح، على حد قول المدعين الألمان.

تضمنت لائحة الاتهام حالات تعذيب أخرى مزعومة في المستشفى العسكري في حمص، منها تعليق أشخاص من السقف وضربهم بهراوة بلاستيكية، وسكب سوائل قابلة للاشتعال على يد أحدهم وحرقها.

كما يُتهم موسى بركل جرح مريض آخر ملتهب، وصب المطهر فيه وإشعال النار فيه.

في إحدى الحالات في عام 2012، زُعم أن موسى ضرب نزيلاً وركله بشدة.

عندما دافع الرجل عن نفسه بركله، ضربه موسى أرضًا بمساعدة ممرضة وبعد ذلك بوقت قصير تناول مادة سامة قتلت السجين، كما يزعم المدعون الألمان.

بالإضافة إلى مزاعم التعذيب في المستشفى العسكري في حمص، فإن موسى متهم أيضًا بإساءة معاملة النزلاء في المستشفى العسكري المزة رقم 601 في دمشق بين أواخر 2011 ومارس 2012.

وأشاد الأمين العام للمركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان بإدانة موسى.

وإن الجرائم الجسيمة ضد المجتمع المدني السوري لا تحدث فقط في مراكز الاعتقال التابعة لأجهزة المخابرات.

وقال فولفجانج كاليك في بيان إن نظام التعذيب والإبادة في سوريا معقد ولا يوجد إلا بفضل دعم مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة. “مع محاكمة موسى، يمكن معالجة دور المستشفيات العسكرية والطاقم الطبي في هذا النظام لأول مرة.”

وأشار كاليك إلى أن المحاكمة يمكن أن تكون مهمة أيضًا من حيث معالجة العنف الجنسي.

وقال كاليك: “يتم استخدام العنف الجنسي كسلاح – بشكل منهجي ومتعمد – ضد المعارضة في سوريا”، مضيفًا أن محاكمة موسى يمكن أن “ترسل إشارة مهمة إلى العديد من الناجين الذين ظلوا صامتين حتى الآن”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق