رياضة

جلوب سوكر.. رونالدو يطمع في تكرار إنجاز الرباعية

دبي-

بدأ العد التنازلي على نهاية عام 2017، والذي شهد سيطرة تامة من ريال مدريد على البطولات سواء المحلية أو الأوروبية، وهو ما جعل نجمه كريستيانو رونالدو جائعاً لمزيد من الألقاب الفردية.

وأعلنت اللجنة المنظمة لـ “جلوب سوكر” عن أسماء المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم، للعام الحالي، والتي أسفرت عن تواجد كريستيانو ورنالدو الفائز بالجائزة العالم الماضي، بجانب نجم برشلونة ليونيل ميسي، وباولو ديبالا وجيانلويجي بوفون لاعبا يوفنتوس، وأخيراً كيليان مبابي لاعب موناكو السابق وباريس سان جيرمان الحالي.

ويسعى رونالدو في زيادة الفارق بينه وبين منافسيه، بالفوز بتلك الجائزة، إذ يهدف للحصول على الجائزة الرابعة له، في حين يتساوى كل من ليونيل ميسي، ورادميل فالكاو وفرانك ريبيري في المركز الثاني، وكل منهم في رصيده جائزة واحدة.

كما يعتبر الحاصل على جائزة الأفضل في العامين الأخيرين المرشح الأبرز لنيل جائزة هذا العام أيضاً من جلوب سوكر، بعدما حصد مع الفريق الملكى على 4 بطولات خلال الموسم الماضي وهم الليجا، كأس السوبر الإسباني، كأس السوبر الأوروبي ودوري أبطال أوروبا.

كان “الدون” عاملاً حاسماً في فوز الميرينجي بكل تلك البطولات، وتقديم موسم آخر استثنائي، حيث سجل الموسم الماضي في الليجا 25 هدفًا، وظهر تأثيره بشكل قوي في الجولات الأخيرة، ليساهم في عودة اللقب الغائب عن خزائن الملكي منذ 2012.

أما دوري الأبطال فكان شاهداً على احتفاظ النجم البرتغالي ببريقه وشغفه الدائم في الفوز وتحقيق الأرقام القياسية، فبعد أن انهى دوري المجموعات بإحراز هدفين فقط، واحتل ريال مدريد المركز الثاني خلف بروسيا دورتموند، عاد وارتدى ثوب البطل وأحرز 10 أهداف كاملة من دور ربع النهائي حتى نهائي كارديف الذي صعق فيه مرمى بوفون بهدفين، ليكون العامل الأبرز في حصول الملكي على البطولة.

ومع بداية الموسم الجديد، قرر رونالدو قطع أجازته قبل نهايتها ببضعة أيام، لينضم لقائمة الفريق استعداداً لمباراة مانشستر يونايتد في كأس السوبر الأوروبي، حيث شارك لدقائق، وساهم في البطولة الثالثة لفريقه.

استطاع رونالدو المساهمة مجدداً في فوز ريال مدريد بلقب جديد، بعدما شارك في مباراة ذهاب كلاسيكو السوبر، وتمكن من إحراز الهدف الثاني، ولكن لم تكتمل فرحته بعد أن تعرض للطرد.

وبناءً على كل هذه الإنجازات، كان من الطبيعي أن يلتهم رونالدو غالبية الألقاب الفردية في 2017، حيث فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا للمرة الثانية على التوالي، وجائزة الأفضل التي يقدمها “فيفا” للمرة الثانية على التوالي أيضاً، عوضاً عن تواجده في تشكيلة العام للفيفا والاتحاد الأوروبي.

كما تتجه المؤشرات لفوز النجم البرتغالي بالكرة الذهبية للمرة الخامسة في تاريخه، ومعادله رقم غريمه التقليدي ليونيل ميسي، فهل يستكمل رونالدو عام الإنجازات ويفوز بجائزة جلوب سوكر .. ويكرر إنجاز الرباعية للعام الثاني على التوالي؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى