رئيسيرياضة

حسابات الصدارة

حسابات الصدارة

بعد صدمة خروج السويسري روجر فدرير من ميامي، تبدو حسابات الصدارة أكثر تعقيداً وأكثر قابلية للتغير لاسيما وأن السويسري الأسطورة خرج ضمن مؤتمر صحفي عقب خسارته أمام الأسترالي الشاب كوكيناس ليصرح عن نيته الانسحاب من الموسم الترابي بأكمله وهو يعني تكرار سيناريو العام الفائت حيث يعتبر السويسري بأن صحته الجسدية هي أولية لاستكمال مسيرته الناجحة، وبأن الأرضية الترابية تحتاج إلى لياقة بدنية كبيرة وإلى تكوين جسدي قوي يستحمل بطء الأرضية وكثرة التبادلات من الخط الخلفي وهو ما لا يستطيع عليه الأسطورة في عمر السادس والثلاثون

انسحاب روجر واحتمالات حسابات الصدارة:

فتح انسحاب السويسري من الموسم الترابي احتمالات حسابات الصدارة على مصراعيها، حيث أنه اليوم يبتعد عن المتصدر المتادور رفائيل نادل بـ 100 نقطة فقط وانسحابه من الموسم الترابي لن يغير شيء كونه لن يخسر أي نقطة من رصيده على اعتبار أنه لم يشارك أساساً في الموسم الترابي في العام الفائت وبالتالي ليس هنالك من نقاط ليدافع عنها.

وبالنظر إلى الجانب الآخر فإن الإسباني الرائع رفائيل نادال يواجه اليوم تحدياً كبيراً من أجل المحافظة على صدراة التصنيف العالمي للاعبي التنس فئة الرجال، لأنه يدافع عن كامل بطولات التنس التي تقام على الأراضي الترابية تقريباً وبالتالي فإنه بحاجة إلى جهود جبارة لأن نقاطه على هذه الأرضية تصل حتى الـ 4600 نقطة تقريباً.

ويعلم الجميع بأن المتادور الإسباني كان قد تعرض في الآونة الأخيرة إلى تجدد الإصابة على مستوى الركبة مما استدعى انسحابه من ربع نهائي أستراليا ومن ثم الانسحاب من أكابولكو وإنديان ويلز وأخيراً ميامي.

حسابات الصدارة اليوم وإن خدمت مؤقتاً الإسباني عندما أعادته إلى قمة التصنيف العالمي بعد الأداء الهزيل لكوكب التنس في ميامي روجر فدرير غير أنها معقدة جداً في المرحلة الآتية بالنسبة للإسباني وتحتاج إلى التعافي الكامل الجسدي أولاً ومن ثم استعادة الروح المقاتلة التي تعرف عن رفائيل نادال.

 

وتحوم الشكوك إلى الآن حول قدرة اللاعب الإسباني على العودة إلى ملاعب التنس بعد الإصابة الأخيرة غير أنه من المؤكد بأن العودة في حال لم تحصل في مونتي كارلو البطولة الأقرب من حيث التوقيت وباكورة بطولات الموسم الترابي للتنس فهذا يعني غياب فرص عودة نادال للصدارة حتى بطولة روما ويعلم نادال تلك الحقيقة حيث يسعى بمساعدة الطاقم الطبي والنفسي إلى العودة سريعاً للمنافسة على الألقاب ولتحويل حسابات الصدارة تلك بما يخدم استمراره في القمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق