شئون أوروبية

حملة لرجل أعمال شهير تروج لتصويت جديد على بريكست في بريطانيا

لندن- أوروبا بالعربي

نشرت حملة يمولها الملياردير الأميركي المجري جورج سوروس الجمعة “خريطة طريق” لتصويت ثان حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، مع تنامي الجدل حول علاقة بريطانيا المستقبلية بالتكتل بعد الانفصال المقرر العام المقبل.

وقالت حملة “الأفضل من اجل بريطانيا” أنها تعبىء 70 نائبا في محاولة “لقلب الجدل حول بريكست” في البرلمان وتريد منهم ان يصدروا تشريعا في تشرين الأول/اكتوبر لإجراء استفتاء في آذار/مارس 2019.

وذكرت الحملة أن “تصويت الشعب” يمكن أن يجرى قبل 29 آذار/مارس، اليوم المقرر ان تخرج فيه بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، بعد فترة من “النقاش الوطني”.

وقال مدير الحملة ألوسي تود “لا مزيد من الأكاذيب. لا مزيد من الأعذار”.

وتابع “يجب أن يكون هذا جهدا حقيقيا على مستوى القاعدة، عبر حملات عادلة ونزيهة تحدد مزايا وعيوب كل من المسارات المستقبلية لبلدنا”.

ورصد رجل الأعمال سوروس لحملة “الافضل من اجل بريطانيا” نحو 400 الف جنيه (536 الف دولار)، كما كتب مقالا في صحيفة “ذي ميل” ذكر فيه أنه “عاشق حقيقي لبريطانيا” ويعتبر بريكست “خطأ مأسويا”.

والشهر الفائت وصفت صحيفة “ذي دايلي ميل” في صفحتها الأولى حملة “الافضل من أجل بريطانيا” بانها “مؤامرة لتخريب بريكست”.

والجمعة، قالت متحدثة باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي “لن يكون هناك استفتاء ثان”.

وحذر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في تصريحات نقلها موقع اخباري إلكتروني اليوم الجمعة من “انهيار” بريكست” وعبر عن اعجابه باسلوب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي يعتمد على القوة.

وقال جونسون في التصريحات التي سجلت الاربعاء خلال عشاء وسربت سرا الى موقع “بازفيد نيوز” ان رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي “ستدخل في مرحلة سنصبح فيها اشرس مع بروكسل”، في اشارة الى المفوضية الأوروبية.

وأضاف جونسون المعروف بتصريحاته النارية، خلال العشاء الذي اقيم في اطار حفل استقبال اقامته مجموعة ضغط محافظة “لكن عليكم القبول بواقع ان الامر قد ينهار الآن. اريد الا يصاب اي شخص بالهلع خلال هذا الانهيار. لا هلع. من اجل الناس، لا هلع وكل شيء سيكون على ما يرام في نهاية المطاف”.

وتابع ان بريكست “لا رجعة فيه” لكنه “يمكن ان لا يكون بالشكل الذي نريده نحن”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق