شؤون دوليةشئون أوروبية

خاتمي يحذر إسرائيل ويقول لا يمكن الوثوق بالأوروبيين

طهران- أوروبا بالعربي

قال رجل الدين الإيراني البارز أحمد خاتمي اليوم الجمعة إنه لا يمكن الوثوق بالدول الأوروبية وذلك بعد أن قال الرئيس حسن روحاني إن طهران ستبقى في الاتفاق النووي المبرم في 2015 حتى بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.

وفي لقطات أذاعها التلفزيون الرسمي قال خاتمي في خطبة الجمعة في جامعة طهران “أمريكا لا يمكنها أن تفعل شيئا. إنهم (الأمريكيون) يسعون دوما لإسقاط النظام الإيراني وخروجهم (من الاتفاق) يتسق مع هذا الهدف… لا يمكن الوثوق أيضا بهؤلاء الموقعين الأوروبيين… لا يمكن الوثوق بأعداء إيران”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثامن من مايو أيار انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية. ولا تزال ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ملتزمة بالاتفاق لكنها تريد إجراء محادثات تتعلق ببرنامج طهران للصواريخ الباليستية وأنشطتها في المنطقة بما في ذلك سوريا واليمن.

كما وجه خاتمي تحذيرات لإسرائيل خلال الخطبة.

وقال “سنطور قدراتنا الصاروخية رغم الضغوط الغربية… لتعرف إسرائيل أنها إذا تصرفت بحماقة فسيتم تدمير تل أبيب وحيفا بالكامل” فيما ترددت هتافات “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”.

إلى ذلك نقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الخارجية قولها اليوم الجمعة إن طهران تؤيد حق سوريا في الدفاع عن نفسها في مواجهة عدوان إسرائيل واتهمت المجتمع الدولي بالتزام الصمت إزاء الهجمات الإسرائيلية على سوريا الحليف الرئيسي لطهران في المنطقة.

ونسب التلفزيون للمتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي القول “تدين إيران بشدة… هجمات (إسرائيل) على سوريا. صمت المجتمع الدولي يشجع العدوان الإسرائيلي. لسوريا كل الحق في الدفاع عن نفسها”.

وقالت إسرائيل إنها هاجمت كل البنية التحتية العسكرية الإيرانية في سوريا تقريبا يوم الخميس بعد أن أطلقت قوات إيرانية صواريخ على أراض تسيطر عليها إسرائيل للمرة الأولى في أعنف مواجهة عسكرية بين البلدين.

وجاءت المواجهة بعد يومين من إعلان الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم عام 2015 بهدف كبح برنامج طهران النووي.

وتساند إيران وفصائل شيعية حليفة لها الرئيس السوري بشار الأسد.

وترفض إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979 الاعتراف بإسرائيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى