غير مصنف

دعوات دولية تطالب بضرورة الحد من انتشار الوباء القاتل “كورونا المستجد”

طالبت منظمة الصحة العالمية جميع مكونات الأسرة الدولية بضرورة وسرعة التحرّك لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد الذي أسفر عن قتلى وإصابات فاقت عدد الإصابات بوباء سارس قبل نحو عشرين عاما خلال أيام قليلة من انتشاره، في حين أجلي مئات الأجانب من مدينة ووهان الصينية مركز الوباء.

ومن جانبها، أعلنت الحكومة في الجمهورية الصينية، اليوم الخمس تسجيل 37 حالة وفاة إضافية نتيجة إصابتهم بفيروس الوباء “كورونا الجديد”، في مقاطعة هوبي وسط البلاد، وبذلك يرتفع أعداد الوفيات في الصين الى 170 حالة في جميع أنحاء الجمهورية.

كما سجلت وزارة الصحة الصينية 1032 إصابة جديدة بفيروس الوباء “كورونا الجديد” في مقاطعة هوبي، في حين سُجل 700 إصابة أخرى في جميع أنحاء الصين، وبحسب المصادر الطبية الصينية فإن هناك إصابة وحيدة أصيبت بفيروس الوباء في التبت.

ويشار أنه، ارتفع اعداد المصابين الى نحو 7700 اصابة بفيروس الوباء المستجد في الصين، وهذا الرقم والحصيلة المتزايدة تخطت عدد الإصابات التي أصيب بها الناس عند انتشار فيروس الوباء سارس “متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد” الذي سجل فقط 5327 حالة في عام 2003، وقتل 774 شخصاً في العالم من بينهم 349 صيني.

وبدوره، أكد مدير البرامج الطارئة في منظمة الصحة العالمية التي تعقد الخميس اجتماعًا طارئا حول الفيروس في جنيف ،قائلاً: إن “العالم بأسره يجب أن يكون بحال طوارئ. العالم بأسره يجب أن يتحرّك”.

والجدير بذكره، أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع في إمارة أبو ظبي، أعلنت خلال بيانٍ رسمي لها أمس الأربعاء عن كشف حالات مصابة بفيروس “كورونا الجديد”، لعدد من الأشخاص لعائلة واحدة قادمين من مدينة ووهان الصينية، مصدر انتشار الفيروس الجديد، مضيفة الى أن ” الحالة الصحية للمصابين مستقرة وتحت الملاحظة الطبية”، مؤكدة على أن الوزارة تنسق بشكل مستمر مع الهيئات الصحية والمؤسسات الطبية الدولية المعنية في الأمر.

المصدر: مرآة العرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق