رئيسيشئون أوروبية

دعوى قضائية تستهدف شركة مرتزقة روسية بسبب دورها في سوريا

دعا شقيق رجل سوري قتل على يد مرتزقة روس مشتبه بهم، السلطات في موسكو إلى التحقيق في الحادث والدور المحتمل الذي تلعبه مجموعة فاغنر، وهي مجموعة مرتزقة يديرها أحد حلفاء فلاديمير بوتين المقربين.

ويظهر مقطع فيديو نشرته صحيفة نوفايا غازيتا الروسية مجموعة من ستة رجال يقومون بتعذيب معتقل سوري.

ويعتقد أن الضحية محمد طه إسماعيل العبد الله قد هرب من جيش الرئيس بشير الأسد ثم تم أسره.

وتحدث الجنود باللغة الروسية بقطعوا رأس عبد الله وذراعيه وعلقوا جسده وأضرموا فيه النيران.

تعتقد وسائل الإعلام العربية أن القتل وقع في ربيع 2017 في حقل نفط في محافظة حمص.

قام مرتزقة فاجنر أخيرًا بطرد مقاتلي داعش من المنطقة.

بدأت عائلة الضحية وثلاث مجموعات حملة يوم الاثنين قضية قانونية تاريخية في محاولة لإجبار محققي الدولة الروس على فحص ما إذا كان الجنود المتورطون يعملون لصالح مجموعة فاغنر، وتقديمهم إلى العدالة.

تقول الولايات المتحدة إن مجموعة فاجنر يديرها يفغيني بريغوزين، القلة المتهمين الذين مولوا مصنع سان بطرسبرج سيئ السمعة الذي دعم دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مكافأة قدرها 250 ألف دولار مقابل معلومات أدت إلى اعتقاله.

يُزعم أن مجموعة فاغنر أرسلت مرتزقة إلى سوريا وأوكرانيا وليبيا، وكذلك إلى دول أفريقية أخرى حيث للكرملين مصلحة إستراتيجية متنامية.

بريغوزين ينفي وجود فاغنر. ورفض المسؤولون في موسكو حتى الآن استجواب المرتزقة الذين شوهدوا في الفيديو والذين تم التعرف عليهم من قبل وسائل الإعلام الروسية.

“هذه الشكوى مهمة لأننا لا نتعامل مع جريمة واحدة فقط. وقال ألكسندر تشيركاسوف، العضو البارز في منظمة ميموريال الحقوقية المخضرمة ومقرها موسكو، لوكالة الأنباء الفرنسية “هذه موجة كاملة من الإفلات من العقاب”.

وأضاف: “الأشخاص الذين يفلتون من العقاب بعد ارتكابهم جرائم كهذه يُمنحون الفرصة لتكرارها في أماكن مثل الشيشان وشرق أوكرانيا وسوريا. في النهاية يعودون إلى روسيا ويمشون في الشوارع بيننا”.

قال الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان وميموريال والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير إن لديهم أدلة تربط بوضوح بين متهم واحد على الأقل وفاغنر.

قال مازن درويش، مدير المركز السوري، “على الحكومة الروسية أن تتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية عن الانتهاكات التي يرتكبها جيشها، بما في ذلك الكيانات الخاصة المتورطة في العمليات العسكرية الخارجية تحت قيادتها، مثل مجموعة فاغنر”.

في نفس اليوم الذي رفعت فيه القضية، استهدف مهاجمون مجهولون مكتب نوفايا غازيتا في موسكو.

قال ديمتري موراتوف، رئيس تحرير وسيلة الإعلام المستقلة: “في الصباح، تم تنفيذ هجوم كيماوي على المبنى الذي يقع فيه مكتب التحرير لدينا”.

على الرغم من أن الشركات العسكرية الخاصة غير قانونية في روسيا، فقد لعب فاغنر في السنوات الأخيرة دورًا متزايد الأهمية في دعم وتحقيق طموحات الكرملين في الخارج.

وبحسب ما ورد تم إرسال أعضاء المجموعة إلى جانب الطائرات الحربية والقوات البرية الروسية بعد تدخل موسكو في الحرب السورية في سبتمبر 2015 إلى جانب الأسد.

لم تؤكد موسكو قط تقارير عن وجود مرتزقة فاجنر.

وقالت يوم الاثنين إنه منذ بدء عمليتها في سوريا قتل 112 جنديا روسيا في عمليات قتالية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق