رئيسيرياضة

ديربي العاصمة المشتعل

ديربي العاصمة المشتعل

ديربي العاصمة الإيطالية روما يعتبر الديربي الأقوى على صعيد الدوريات الأوربية الأربعة الكبرى، حيث أن الجميع وفي كل سنة ينتظر مباراة ذئاب العصمة الإيطالية روما ونسور العاصمة لاتسيو وتعد المباراة بالكثير وغالباً ما تشهد هذه المباريات غزارة في الأهداف ونتائج غير متوقعة بعيداً عن مراكز الفريقين على سلم الترتيب الأمر الذي يجعل عشاق الكرة الإيطالية يتفرغون لمشاهدة تسعين دقيقة من أجمل ما يمكن في الكالتشيو الإيطالي الممتع.

 

ديربي العاصمة المشتعل:

ديربي العاصمة المشتعل يأتي هذا العام في ظروف متناقضة ومختلفة عما هو في السنوات الأخيرة حيث أن الفريقين في هذا العام يقدمان مستويات متقاربة إلى حد بعيد لاسيما وأنهما يقعان في المركز الثالث والخامس بفارق نقطتين على سلم الترتيب وبالتالي فإن نتيجة هذه المباراة تعتبر حاسمة كونها تؤثر بدرجة كبيرة على المنافسة على مقاعد التأهل إلى دوري أبطال أوربا وبشارك في هذا الصراع أيضاً انتر ميلان الذي فشل في الحصول على المركز الثالث بعد تعادل مخيب، في حين يحتاج اسي ميلان لمعجزة من أجل الوصول للمركز الرابع المؤهل لملحق دوري الأبطال.

وتختلف الروح المعنوية بين فريقي العاصمة بعد خوض تجربتين صعبتين في البطولات الأوربية حيث يأتي فريق روما إلى المباراة معززاً بالروح المعنوية العالية بعدما حقق المعجزة على أرضية الأولمبيكو أمام العملاق الكتالوني وهزمه بثلاثية قاسية أطاحت به ووصلت بفريق الذئاب إلى دور النصف نهائي في مواجهة ليفر بول

على الناحية الأخرى فإن فريق نسور العاصمة الإيطالية يدخل ديربي العاصمة في ظل أزمة معنوية كبيرة يعيشها بعدما فشل في الوصول إلى دور النصف نهائي من بطولة الاتحاد الأوربي أمام فريق سالزبيرغ النمساوي بالرغم من أنه حقق رباعية كاملة في مباراة الذهاب، غير أن ريمونتادا عكسية غير إيطالية كانت قد أتت على الفريق في مباراة الإياب ليجد نفسه في صدمة للمتابعين خارج البطولة التي راهن عليها انزاغي.

 

ويبدو بأن الفريقين بالرغم من الظروف النفسية المختلفة غير أن التكافؤ الفني يبشر بمباراة فنية عالية المستوى ما بين الفريق الهجومي الرائع بقيادة متصدر الهدافين شيرو إيموبولي وبين دفاع الذئاب المتميز هذا العام في ظل الأسماء الشابة التي وثق بها دي فرانشيسكو وأثبتت قدرتها على بناء جدار منيع سيخوض أصعب اختباراته في ديربي العاصمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى