رئيسي

رئيس الدوما المستهدف بعقوبات من الاتحاد الأوروبي يزور سويسرا

جنيف- أعلنت برن ان رئيس مجلس النواب الروسي فياتشيسلاف فولودين الذي يخضع لعقوبات من الاتحاد الأوروبي، سيلتقي الاثنين في سويسرا نظيره السويسري ووزير الخارجية السويسري خلال زيارة تهدف الى تشجيع “الحوار” لحل النزاع في اوكرانيا.

وأعلنت ليفيا ليو مسؤولة العلاقات الاقتصادية الثنائية في سكرتارية الدولة للاقتصاد للإذاعة السويسرية العامة، ان “سويسرا شجعت دائما الحوار، لأن وحده حل سياسي يمكنه تسوية الازمة في نهاية الأمر، وبهذه الروحية تستطيع سويسرا منح اشخاص أدرج الاتحاد الاوروبي أسماءهم في لوائح، تأشيرات دخول”.

وأكدت أن هذه الزيارة “ليست قضية اقتصادية اطلاقا”، مشيرة الى أن سويسرا تأمل في “تشجيع الحوار من اجل حل للنزاع”.

وتولى فياتشيسلاف فولودين المساعد المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، رئاسة مجلس النواب في 2016. وقبل ذلك كان منذ 2010 نائب رئيس الادارة الرئاسية.

وهو يعتبر مهندس التدابير المحافظة والمعادية للغرب التي اعتمدها الكرملين، وأدرج في لائحة الشخصيات التي تستهدفها العقوبات الاوروبية والأميركية إثر الازمة الاوكرانية.

وأثار وجود فولودين في سويسرا جدلا. وقال النائب الاشتراكي كارلو سوماروغا ان “روسيا تحاول في الواقع استخدام الزيارات إلى سويسرا لتجعل منها دعاية داخلية، ولتثبت انها موجودة حتى في الغرب”.

من جهته، اعلن البرلمان في بيان، ان زيارته “بدعوة من رئيس المجلس الوطني” (مجلس النواب في البرلمان السويسري)، تلي رحلة قام بها الى روسيا في 2017 وفد من النواب السويسريين.

وقد وصل رئيس الدوما الأحد إلى سويسرا، لكن المحادثات الرسمية مدرجة في برنامج يوم الاثنين. وفي ختام زيارته، سيقوم فولودين بزيارة مجاملة لوزير الخارجية السويسري إيناسيو كاسيس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق