تكنولوجيارئيسيشئون أوروبية

روبوت يجري جراحة ناجحة في بريطانيا

روبوت يجري جراحة ناجحة في بريطانيا

في مقدمة الأخبار الطبية المنشورة عن صحيفة ديلي ميل البريطاني خبر حول روبوت استطاع من أن يجري جراحة معقدة لمريضة تحتاج إلى عمليتين في آن واحد الأولى هي استئصال كامل للرحم، أما الثانية فهي عملية استئصال جزئي للأمعاء في نهايتها.

 

روبوت يجري جراحة ناجحة في بريطانيا

وبالفعل فإن روبوت يجري جراحة ناجحة في بريطانيا وينال الكثير من المديح من قبل الطبيب المشرف الذي قام باستدعاء الروبوت إلى العملية والاستعانة به بشكل واقعي من خلال لوحة تحكم دقيقة يتم التحكم بذراعي الروبوت الذين يدخلان ضمن العملية عبر تلك اللوحة وبإشراف طبيب مختص.

وبالفعل دخلت المجموعة الطبية الجراحية إلى غرفة العمليات بعد إتمام كافة التحضيرات اللازمة لخوض تجربة هي الأولى من نوعها على صعيد إدخال عمل الروبوت بشكل مباشر ضمن العملية.

وقد ساهم الروبوت بشكل فعلي ضمن العملية وأثبت قدرة عالية على المساعدة في الجزء التنظيري من العملية قبل إعطاء التحكم في منظار الرؤية إلى الروبوت والذي بدوره ومن خلال برمجته الذكية استطاع السير مع توجه الأطباء في العملية والتحكم بالكاميرا والمنبع الضوئي وإعطاء زوايا رؤية واضحة استطاع من خلالها فريق العمل معرفة مكان إجراء العملية والخطوات التسلسلية اللازمة لعملية نموذجية.

قديماً وقبل وجود روبوت يجري عملية جراحة ناجحة بمشاركة يشرف عليها كادر طبي كانت العمليات التنظيرية تحتاج لكادر مكون من أكثر من طبيب من أجل التحكم بقبضات الإمساك وبقبضات الكاميرا وغيرها من الأجهزة والأدوات التي تشكل بمجموعها أدوات التنظير للعمليات التي يمكن القيام بها دون إحداث جراحة كبيرة.

وقد صرح رئيس فريق العملية المزدوجة التي أجريت لامرأة في أربعينات من عمرها بأن الروبوت شارك بطريقة احترافية وبأن مثل هذه التجارب من الممكن جداً أن يتم تكراراها لاسيما الجراحة التنظيرية، حيث أن العمليات التنظيرية لا تحتاج لمستوى عالي جداً من العقامة وخطورة تجرثم والتهاب الجروحات فيها أقل بكثير كون أن العمل يكون من خلال أدوات خاصة ودون فتح الجرح، لأن الشق الجراحي لا يتجاوز بأقصى أحواله 2 سم.

 

وقد سيطرت هذه التجربة على الصفحات الطبية لمختلف مجلات وصحف أوربا والتي أعربت عن سعادتها بقدرة إشراك التكنولوجيا الحديثة في المجال الطبي وعنونت الصحف بأن روبوت يجري جراحة ناجحة في بريطانيا في عملية هي الأولى من نوعها.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق