رئيسيشئون أوروبية

روسيا تمنع المزيد من كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي من دخول البلاد ردا على العقوبات

أعلنت روسيا اليوم الخميس إنها وسعت بشكل كبير عدد مسؤولي الاتحاد الأوروبي والمشرعين والشخصيات العامة والصحفيين الممنوعين من دخول روسيا بزعم مسؤوليتهم عن العقوبات المفروضة على موسكو.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن “القيود تنطبق على القيادة العليا للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك عدد من المفوضين الأوروبيين ورؤساء الهياكل العسكرية للاتحاد الأوروبي، وكذلك الغالبية العظمى من أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يروجون لسياسات مناهضة لروسيا”.

فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية الأخرى عقوبات اقتصادية وسياسية كاسحة على روسيا وبعض وسائل الإعلام الروسية والروس البارزين أو الأثرياء ردا على غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير.

وقالت موسكو إن قائمتها السوداء تضم أيضا ممثلين عن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى شخصيات عامة وصحفيين قالت إنهم “مسؤولون بشكل شخصي عن الترويج للعقوبات غير القانونية ضد روسيا، والتحريض على المشاعر المعادية للروس وانتهاك حقوق وحريات الناطقين بالروسية.”

وسبق وأن وافق الاتحاد الأوروبي رسميًا على وابل جديد من العقوبات ضد روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

والتي تشمل فرض حظر على الاستثمارات في قطاع الطاقة الروسي ، وصادرات السلع الفاخرة، وواردات منتجات الصلب من روسيا.

العقوبات، التي دخلت حيز التنفيذ بعد نشرها في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي في وقت لاحق يوم الثلاثاء، جمدت أيضًا أصول المزيد من رجال الأعمال الذين يدعمون الدولة الروسية، بما في ذلك مالك نادي تشيلسي لكرة القدم رومان أبراموفيتش.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان إن العقوبات تشمل “حظرا بعيد المدى على استثمارات جديدة في قطاع الطاقة الروسي”.

وقال مصدر في الاتحاد الأوروبي لرويترز إن الإجراء سيضر بشركات النفط الروسية الكبرى روسنفت وترانسنيفت وغازبروم نفط، لكن أعضاء الاتحاد الأوروبي سيظلون قادرين على شراء النفط والغاز منها.

وأضاف المسؤول التنفيذي بالاتحاد الأوروبي إنه سيكون هناك أيضًا حظر كامل على المعاملات مع بعض الشركات الروسية المملوكة للدولة المرتبطة بمجمع الكرملين الصناعي العسكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى